القسم التفاعليتصنيف: الريادة والعمل الحركيف أحافظ على حماسي تجاه تحقيق أهدافي ؟
Alia'a 27 asked 3 أشهر ago
قيّم المقال

مرحبا..

عندي أهداف في حياتي وأستطيع العمل عليها، ولكنني أعاني عند تحقيق أهدافي من مشكلة في الاستمرار بالهمة والحافز أود أن أناقشها وأطلب نصيحتكم

عندما يكون الحافز من داخلي أحتاج إلى تجديده لأنه سرعان ما أشعر بأنه انطفأ، فعندما أحدد هدفي أشعر بأنني متحفز جدا وهمتي عالية وعندي دافعية كبيرة جداً للوصول إلى هدفي وأنوي الاستمرار والسير على الخطة
ولكنني سرعان ما أشعر بأنني مللت ولم أعد متحمسا كما كنت من قبل، ولا شك أن الكثيرين مثلي لذلك أود أن أعرف نصائحكم وتشاركونني ما يحفزكم ربما نفيد بعضنا البعض حتى تكتمل خططنا ونحقق أهدافنا
فجميعنا بحاجة للتحفيز وتجديد العزيمة والهمة من وقت لآخر

كيف أحافظ على حماسي ودافعي تجاه تحقيق أهدافي؟ وكيف أعيد تجديد الحافز والدافع حتى أقضي على الملل واليأس وأنطلق بهمة عالية؟

شكراً مقدما

Alia’a

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

1 Answers
Best Answer
Samah فريق العمل answered 3 أشهر ago
5 (100%) 2 تقييمs

مرحباً علياء، حياك الله
سأطرح عليك بعض الأفكار، أرجو أن تفيدك، والتي أطبق بعضها شخصياً

ولكن أود تنبيهك إلى أن هذا كله سوف يتحقق باستشعار معية الله أولا وإخلاص النية، تذكري دوما أن جميع أهدافنا هي تحقيق للهدف الأول لوجودنا في الدنيا وهو عمارة الأرض روحيا / معنوياً/ ومادياً
  1. ركزي أولا ودائما على الأهداف التي تخص الأعمال التي تحبينها والميول التي تشعرين بشغفك بها، وادمجيها في حياتك العامة فسوف تستمتعين بعملها وتحفزك للبقية.
  2. تذكري بين وقت وآخر أن هذه الأهداف هي ما يعطي لحياتك معنى ويمنحك الدافع للاستمرار، لتقتنعي بأن العملية متبادلة فقناعتك بأن الهدف هو ما يعطي حياتك معنى سيمنحك الدافعية والحافز ، والعكس صحيح.

  3. قسمي هدفك الكبير إلى أهداف صغيرة تنجزينها في فترات متقاربة وقصيرة حتى لا تضيعي في المدة الطويلة وسوف يساعدك ذلك على معرفة المشكلات بدقة ومعالجتها أولا بأول.
  4. شاركي من حولك كل ما وصلت إليه واسأليهم عن آرائهم واستنبطي الأفكار والنتائج من كلامهم، واسأليهم : إلى أي مدى تغيرت وتطورت أدواتك وأساليبك، ولا تعتمدي على قياسك الشخصي فربما تظلمين نفسك به.

  5. كخطوة عملية اكتبي أفكارك عن أهدافك وعن أحلامك على أوراق وقصاصات ملونة ووزعيها في غرفتك، في كتبك وكراساتك ومفكرتك وحقيبتك، في السيارة وعلى مكتبك وحوائط الثلاجة والمطبخ والممرات لتظلي متحفزة طوال الوقت.
  6. تجاوزي العقبات والأزمات التي توقفك وتستغرق طاقتك حتى لا تكرهي الهدف والحافز وتتراجعي عن الإكمال.

  7. كلما شعرت باليأس والملل أو اللاجدوى فاقرئي مقولات واقتباسات تحفيزية وقصص نجاح لآخرين سوف تملأك بالطاقة من جديد.
  8. ابتعدي تماما عن الناس المحبطين والثقوب السوداء من يودون جرك إلى الحياة بدون هدف وبدون معنى والذين يفضلون رؤيتك يائسة وتعيشين بدون طموح ولا معنى.

  9. لتكن لك دائماً محفزاتك الخاصة: مكافأة بهدية أو رحلة لا تقدمينها إلى نفسك إلا إذا أنجزت الأمر الذي حددته، أو تخيل المستقبل وشكله اللامع إذا نجحت.
  10. مقابل المكافآت والمحفزات الإيجابية استخدمي مع نفسك أسلوب العقاب فقد ينجح أحدهما، عاقبي نفسك بحرمانها من الذهاب إلى مكان خططت للذهاب إليه، أو حرمانها من لقاء محبب إلى نفسك مع عائلتك أو صديقاتك، أو حرمانها من المصروف وإخراجه كزكاة بكامله…

  11. ركزي على الأشياء المهمة واسمحي لنفسك بعطلة وتوقف بين وقت وآخر وبعض الترفيه الذي تستعيدين فيه همتك ونشاطك.
  12. لقد قلتِ شيئاً مهما بين سطور سؤالك ورسالتك، وهو أن بإمكاننا أن نحفز بعضنا البعض، لذلك هذه نصيحة مهمة: حاولي أن تحيطي نفسك بصديقات وأفراد من العائلة يحفزونك لتصلي هدفك وتستمري في التقدم وتظلي محافظة على الدافعية.

نشكر ثقتك بنا ويسعدنا دوما التواصل وتلقي استفساراتك واسئلتك والنقاش معكم

تحية ومحبّة 🌷

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Your Answer