أنت جاهز للبدء في إعلانات Google. لقد حصلت على حسابك، وخصصت الأموال في ميزانية التسويق، وقرأت جميع البرامج التعليمية التي توضح كيفية استخدام النظام بالفعل. إذا كنت لا تزال تشعر بالضياع، أو إذا كنت تدير حملاتك القليلة الأولى وحصلت على نتائج غير مرضية، فهذا أمر طبيعي تمامًا.  

إذا كنت لا تزال تشعر بالضياع، أو إذا كنت تدير حملاتك القليلة الأولى وحصلت على نتائج غير مرضية، فهذا أمر طبيعي تمامًا. Click to Tweet
  يعد Google Ads نظامًا معقدًا، وهو للأسف ليس سهلاً مثل القراءة عن استراتيجية رائعة تبنى على اختيار الكلمات الرئيسية وأخيراً الضغط على GO. ومع ذلك، يصبح النظام أسهل كثيرًا، بمجرد تعلم بعض الاستراتيجيات ومعرفة من أين تبدأ والأخطاء التي يجب عليك تجنبها. في هذا المقال، سنلقي نظرة فاحصة على الأخطاء الشائعة التي يرتكبها الأشخاص عند إنشاء حملتهم الإعلانية الأولى من حملات إعلانات Google وكيف يمكنك تجنبها تمامًا.  

أخطاء شائعة يجب تجنبها عند إنشاء حملة إعلانات Google

  أخطاء شائعة يجب تجنبها عند إنشاء حملة إعلانات Google

الخطأ الشائع الأول/ التسرع بقرار الدخول بميزانية كبيرة

أحد الأشياء التي رأيتها مرارًا وتكرارًا هو أن الشركات أو المسوقين الجدد الذين كانت لديهم قناعة بأنه إما أن تبدأ بميزانية كبيرة أو لا تبدأ من الأساس في إعلانات ppc، وأنهم لا يضعون أي نوع من تنظيم العروض أو لديهم خطة احتياطية وأنهم يضعون كل شيء في حملة واحدة، فيهبون ميزانيتهم بالكامل. هناك مشكلة كبيرة في هذا، بالطبع؛ فيمكن أن تكون إعلانات Google في بعض الأحيان غير قابلة للتنبؤ بها. ويحتاج المعلنون وجميع الشركات تقريبًا إلى إجراء اختبارات تقسيم دقيقة لتقييم الاستراتيجيات والنسخ واستهداف الجمهور ومجموعات الكلمات الرئيسية التي تعمل في الواقع بشكل أفضل بالنسبة لهم ولموضوعاتهم المحددة  

اقرأ أيضًا/ 5 خطوات لتهيّئ موقعك للسيو – SEO وتتغلب على منافسيك

  وهذا يعني أن لا أحد منا يحصل على 100٪ تماماً في المرة الأولى، وإذا اشتركت منذ البداية في بضع حملات، فهذا سيوفر لك مساحة كافية للتجربة والعثور على ما ينجح، ثم تحسين حملاتك بشكل صحيح. فإذا انتهى بك الأمر إلى الحصول على نتائج جيدة من تلك الحملات الأولية، فإن هذا هو أفضل ما ستحصل عليه. ومن المحتمل أن تفوتك فرصة كبيرة لاستراتيجيات الكلمات الرئيسية أو النسخ أو عروض الأسعار التي تتيح لك زيادة معدل التحويل أو عائد الإنفاق الإعلاني أو كليهما.  

الخطأ الشائع الثاني/ التفكير في حملاتهم الإعلانية فقط وإهمال نشاط المنافسين

[sociallocker id=”6026″]   سيكون من الجيد إمكانية إنشاء حملة ممتازة وتعيين عرض أسعار معقول وأن تبدأ إعلاناتنا تلقائيًا في تحقيق النتائج التي نأملها مع أفضل المواضع. ولكن إعلانات Google تعمل على نظام المزاد. هذا يعني أن النتائج التي نحصل عليها تتأثر بشكل مباشر تمامًا بما يفعله منافسونا، لذلك إذا كنت تحاول إنشاء حملاتك داخل فقاعة؛ لأنك لا تريد أن تتضايق من تصرفات منافسيك، فسوف يفوتك جزء كبير من اللعبة.   أبحاث السوق مهمة عليك أن تبحث عن نطاقات عروض الأسعار لحملاتك، وما يقوله المنافسون الكبار الذين يحتلون المرتبة الأولى بالنسبة لكلماتك الرئيسية في إعلاناتهم وما الذي يقدمونه.  

الخطأ الشائع الثالث/ لا ينظرون إلى الصورة الكبيرة

سيكون التورط في نتائج وتكاليف فورية أكيداً وسهلاً، عندما تغير حجم حملاتك الإعلانية، لكن في بعض الأحيان تؤدي الرؤية القصيرة إلى زيادة حجم الصورة. هناك طريقتان يحدث بهما ذلك على إعلانات Google:

  1. تقييم دقيق لقيمة العميل المحتمل
  2. الإسناد

أولاً/ قيمة العميل المحتمل عندما تحدد حجم المبلغ الذي يمكنك إنفاقه بنقرة واحدة، فإن الكثير من الشركات ستفكر كما يلي: “يمكنني أن أنفق دولارين مقابل كل نقرة وما زلت أحقق أرباحًا عندما أحصل على الحد الأدنى من البيع”  

اقرأ أيضاً/  نصائح للمسوقين بالعمولة (1): كتابة إعلان تسويقي مميز

  لكن عليك أيضًا حساب حقيقة أن الكثير من المستخدمين سوف ينقرون ولا يحولون، وأن العملاء الذين يشترون قد يكونون أكثر عرضة للشراء منك عدة مرات.  

الكثير من المستخدمين سوف ينقرون ولا يحولون، والعملاء الذين يشترون قد يكونون أكثر عرضة للشراء منك عدة مرات Click to Tweet
  ما تحتاجه حقًا للتقييم هو القيمة المقدرة لعمر العملاء القادمين من إعلانات Google ثم ضبط عرض السعر وفقًا لذلك مع مراعاة أن معدلات التحويل يمكن أن تكون في الجانب السفلي.   ما تحتاجه حقًا للتقييم هو القيمة المقدرة لعمر العملاء القادمين من إعلانات Google ثم ضبط عرض السعر وفقًا لذلكمع مراعاة أن معدلات التحويل يمكن أن تكون في الجانب السفلي.

1 Comment

  1. شكرا لك , فعلا من الخطاء الدخول في البداية بمزانية كبيره ! النتائج ستكون ضعيفة ! الاستهداف افضل خيار لستهداف زوار موقعك او مدونتك او نشاطك التجاري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

هل ترغب بالحصول على مقالات رائعة!

اشترك الآن بنشرة تجارة بلا حدود البريدية