قيّم المقال

فاطمة رأفت ضاهر

جرافيك/ محمد شمالي

 

أثداء تـُرضع الموت

تنفّس بعمقٍ قبل أن تتحدث عنه أو قبل أن يقف فوق لسانك ذكره. وتمتم الكثير من الأدعية في سرك بأن يقيك الله عذابه أنت ومن تحب، فإنك لو شاهدت أحدًا يموت بإصابته به، فإنك ستموت مرّتين مرةً ببطء سير لحظاته وجلد الوقت عندها لروحك، وأخرى عند الفقد!

السرطان (cancer)

ذلك الوباء الذي يزداد انتشاره كلما تقدّمت فينا التكنولوجيا والاكتشافات، وفشلنا في استعمالها بطرقٍ سليمة،

حيث يُعدّ السلوك البشري هو السبب الأول وراء الإصابة بالعديد من حالات السرطان

مثل التعرض لحرارة الشمس لفترات طويلة، واتباع الأنظمة الخاطئة في تناول الأطعمة والمشروبات،

كذلك تناول الكحوليات على اختلاف وسائلها.

وفي تعريف دقيق لهذا المرض، السرطان هو عبارة عن نمو للخلايا وانقسام لها في جسم الإنسان إضافةً لانتشارها بشكل لا يمكن التحكّم فيه لاحقًا.

وبإمكان هذا المرض إصابة كل أعضاء الجسم تقريباً. حيث تغزو الخلايا المتنامية الأنسجة التي تحيط بها ويمكنها أن تتسبّب في إصابات تظهر في مواضع أخرى بعيدة عن الموضع المصاب. وهذه القدرات هي صفات الورم الخبيث. وهو الأكثر خطورة وعرضة للموت.

وللمرضِ شكلٌ آخرٌ يطلق عليه الورم الحميد، والذي يتميز بنمو محدد وعدم القدرة على الغزو وليس لهُ القدرة على الانتقال أو النقل.

ومن الممكن أن يتطور الورم الحميد إلى السرطان الخبيث في بعض الأحيان، عند الإهمال خصوصا.

كما يمكن علاج نسبة كبيرة من السرطانات عن طريق الجراحة أو المعالجة الإشعاعية أو المعالجة الكيميائية، خصوصاً إذا تم الكشف عنها في مراحل مبكّرة.

cancer

سرطان الثدي أصبح المرض الأكثر رعبًا للنساء عمومًا ونسبة انتشاره عالية جداً

 

ومن أقسام هذا المرض ما يعرف بسرطان الثدي وهو المرض المرعب للنساء عمومًا،

أصبح هاجسًا للكثير من النساء، فجميعهن تظل قلقة بشأن الإصابة بهذا المرض،

ويعرف سرطان الثدي بأنّه نمو غير طبيعي لخلايا الثدي مسببة ظهور كتلة في الثدي يبدأ المرض بالبطانة الداخلية،

ثمّ يهاجم السرطان موضعيًا باقي الثدي، وعند مهاجمته للغدد الليمفاويّة فإنّه يؤدي إلى تغيّرٍ في شكله ولونه.

إلى أن يسبب في إغلاقها وحدوث استسقاء، فينتج عن ذلك خروج السائل من الحلمات.

 

اقرأ أيضًا/ أسرار الحياة الصحية

 

ولأنّ منظمات الصحة العالمية وكذلك كل المسؤولين عن سلامة الإنسان قاموا في الفترة الأخيرة بنشر الكثير من برامج التوعية

فيما يتعلق بهذا المرض فكانت إجابة لأسئلة كثيرة، وتوضيحَ خفايا جمّة لم تكن تدركها قبل ذلك، نجملها إليك:

العوامل التي تسبب الإصابة بسرطان الثدي:

 

  1. ما هي العوامل التي تسبب الإصابة بسرطان الثدي؟

هناك نوعان من العوامل أحدها ثابت المخاطر كالجنس والعمر

وهي عوامل لا يمكن التحكم بها ولكنها تؤثر تأثيرًا مباشرًا في تأهيل الجسم للإصابة بهذا النوع تحديدًا من السرطان،

والعامل الآخر قابل للتعديل، ويتمثل في نوعية وكمية الأطعمة والمشروبات…

وغيرها الكثير من ممارسات الإنسان وعاداته التي يتبعها في حياته عمومًا.

أثر النوع أو الجنس على الإصابة بسرطان الثدي:

 

  1. أنا رجل هل يمكن لمرضِ سرطان الثدي أن يصيبني؟

لا تعتقد أن المرض لا يصيب إلا النساء، كلا الجنسين معرضين للإصابة بهذا النوع من السرطان بسبب نفس الأسباب ولكن بنسب أقل بكثير ربما، ولكن إصابة ذكر من العائلة بسرطان الثدي يزيد من نسبة احتمال تعرض إناث العائلة نفسها للإصابة بهذا النوع من السرطان.

 

أسباب حدوث سرطان الثدي:

  1. ما هي الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بسرطان الثدي؟

يُعدُّ تدخينُ التبغ سببًا رئيسًا لاحتمالية الإصابة بسرطان الثدي، كما تم ربط قلة النشاط البدني وانعدام أو قلة ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى الخمول والجلوس كثيرًا بالذات إذا صاحب ذلك بدانة، فمصاحبة السمنة للعوامل الأخرى تكون سببًا مباشراً في تأهل الجسم لاستقبال أنواع السرطان المختلفة وبالذات سرطان الثدي.

بالإضافة إلا أنه قد يكون هناك علاقة بين استخدام حبوب منع الحمل وتطور سرطان الثدي قبل انقطاع الطمث تحديدًا، ولا يمكننا أن نغفل أن هنالك علاقة قويّة بين النظام الغذائي وسرطان الثدي من أهمها تناول الكحول والمشروبات الروحية.

ثم إن هنالك عوامل أخرى كالتعرض للإشعاع، والعمل بنظام المناوبة.  وأيضًا فإن الوراثة تلعب دورًا ثانويًا في بعض الأحيان، وقد اعتقد البعض أنّها السبب الرئيس في هذا المرض ل (5-10) ٪ من جميع الحالات المصابة عالميًا وعلى مر الزمان.

 

اقرأ أيضًا/ 6 أسباب تدفعك لممارسة الرياضة كل يوم

 

العادات الصحية السيئة

العادات الصحية السيئة، السمنة، الخمول، الكحوليات والتدخين كلها تسبب سرطان الثدي

 

 

الأعراض التي يقف عندها مرض سرطان الثدي:

  1. كيف أكتشف أنني مصاب بسرطان الثدي؟

تعتبر أول علامة ظاهرة لسرطان الثدي هي وجود كتلة ضمن أنسجة الثدي تختلف عن النسيج الطبيعي له،

أو زيادة قساوة منطقة معينة في نسيج الثدي، أو التغير في حجمه من حيث كبر أو صغر أحدهما عن حجم الآخر،

وكذلك التغير في شكل أو موقع الحلمة أو انعدام بروزها وسحبها للداخل،

بالإضافة إلى التغير في شكل وملمس بشرة الثدي أو جلد الثدي فيتحول من منساب ورقيق إلى مجعد أو منقّر المظهر،

كذلك يعد ظهور طفح جلدي حول الحلمة أو عليها مؤشرًا لوجود إصابة بسرطان الثدي،

وخروج سائل غريب من الحلمة في أي وقت،

وأخيرًا الشعور بألم متواصل في جزء من الثدي أو في منطقة الإبط،

أو ظهور تورم تحت منطقة الإبط أو حول الترقوة؛ وذلك لأن الخلايا المنقسمة قد تهاجر إلى منطقتي الإبط أو الترقوة

فلا يشك المصاب بأن هذا الألم قد يعد سرطان الثدي.

 

ومن الأعراض العامة التي من الممكن أن تدل على الإصابة بالسرطان عمومًا أو سرطان الثدي خصوصًا،

خسارة الوزن غير المبررة التي تعد أحياناً من مؤشرات سرطان الثدي،

بالإضافة إلى الارتفاع المتواصل في درجة الحرارة أو القشعريرة المتواصلة واليرقان،

ومن الممكن كذلك أن يكون ألم العظام أو المفاصل من مظاهر سرطان الثدي النقلي أو أعراض عصبية أخرى.

 

أعراض سرطان الثدي

أعراض سرطان الثدي وأشكال الثدي المصاب بالسرطان

 

تحصين الجسد ضد سرطان الثدي:

  1. كيف يمكنني تفادي الإصابة بسرطان الثدي والوقاية منه؟

عليك أن تفحصي نفسك شهريًا، باتباع الخطوات الآتية:

  1. تمددي: ضعي يدك اليمنى تحت رأسك، ثمّ استخدمي يدك اليسرى لتتحسسي أي خشونة أو تكتل في بشرتك حول الثدي، ثم أعيدي الحركات ذاتها في الثدي الآخر.
  2. الساعدان خلف الرأس: تفحصي أي تغيّر في حجم الثدي، شكله، أو لونه، حيث يجب عليك أن تقومي بتحريك الجسم يُمنة ويُسرة لتفقد ذلك.
  3. قفي بشكلٍ مستقيمٍ وكلا اليدين على جانبي الجذع: تبادلي الأدوار بين يديك في وضعهما واحدة بمحاذاة الجذع، وتتحسس الثدي باليد الأخرى.
  4. اضغطي بيديك على الوركين وانحني للأمام: إنّ هذه الحركة تكشف لك أي سوائل أو إفرازات للثدي.

أطعمة تساعد على الوقاية من سرطان الثدي

أطعمة تساعد على الوقاية من سرطان الثدي

 

درهم وقاية خيرٌ من قنطار علاج:

ليس هنالك في عالم الصّحة ما هو أثمن من تلك المقولة حقيقةً، إذ أن على الإنسان أن ينتبه دائمًا كي يقي نفسه بكل الوسائل والطرق التي تحدّ من إصابته بمرض السرطان عمومًا وسرطان الثدي خصوصًا، سواء كان ذلك بالتعرض لعوامل الإصابة بالمرض مهما اختلفت، أو الطرق العشوائية في تناول الأطعمة أو المشروبات، بالإضافة إلى ضرورة الفحص المستمر للثدي والجسم دون كلل ودون استبعاد لحدوثه، فكل شيء واردٌ.

 

اقرأ أيضًا/ 10 عادات يومية للحفاظ على وزن مناسب

 

كما أن تغيير بعض العادات في الحياة الطبيعية عمومًا يدعم الوقاية من السرطان، مثل ممارسة الرياضة، والإكثار من الحركة، ومحاولة انتقاء المأكولات الصحية التي تمنع الأكسدة وتحد من انقسام الخلايا، والتخلص من دهون الجسم الزائدة والوزن الزائد وعدم الاستسلام للسمنة، الكسل، والخمول، وقلة الحركة التي تجلب الكثير من الأمراض وعلى رأسها أنواع عديدة من السرطان، وخصوصًا مرض العصر الذي أصبح مرعبًا وهو سرطان الثدي.

وسلامتكم.

CEO
CEO
المدير الإلكتروني لمدونة تجارة بلا حدود ، حاصلة على شهادة بكالوريوس في علوم الحاسوب ، خبرة في التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.