21 طريقة لاستثمار الإنترنت والموقع الإلكتروني في جذب الزبائن لمتجرك

21 طريقة لاستثمار الإنترنت والموقع الإلكتروني في جذب الزبائن لمتجر
قيّم المقال

 إنصاف علاء حبيب

جرافيك / محمد شمالي

 

في ظل ازدياد أعداد المتاجر تحول تخطيط المشروع من أن ينطلق نحو النجاح والتميز إلى أن يعارك في موجة تنافسية ليصنع له اسما رغم وجود متاجر كثيرة منافسة، فكل متجر لبيع المنتجات أصبح لديه الموقع الإلكتروني خاص عبر الإنترنت، وبالتأكيد يواجه كماً كبيرًا من الصعوبات والتحديات ليصل إلى الزبائن.

والأمر الذي يلعب دورًا مهمًا هنا، هو كيفية تسويقك لمنتجك وإبرازه لتتقدم نحو الصدارة، مستفيدًا من شبكة الإنترنت بكل ما فيها من مزايا وإمكانات، ولكن العمل التجاري الإلكتروني الذي اكتسح الساحة في أواننا هذا لا يمكنه أن يتوقف، بل إن بمقدوره الاستمرار بقوة لجذب حركة العملاء والزبائن، لتأتي بعدها الأرباح الحقيقية، ولكن كيف يمكنك كصاحب متجر أن تجذب الزبائن عبر الإنترنت وتجعلهم يفضلون منتجاتك عن غيرك؟

فيما يلي مجموعة من الطرق تساعدك في ذلك:

 

1. أنشئ موقعك الخاص:

أصبح اليوم من لا يمتلك اسما على الإنترنت كأن لا موقع له على الخارطة، وبالتالي عليك أن تنشئ من الآن الموقع الإلكتروني الخاص بك،

ليس هذا فحسب بل اجعل متجرك مثالًا لذلك الموقع الإلكتروني الجذّاب والواقعي،

بحيث يحتوي على تصاميم بسيطة وأيقونات واضحة، بشكل يتيح لجميع الزبائن الوصول والتجول في زواياه بيسر،

وبالتالي يجعل اتخاذ قرار الشراء بسيطا وسريعا، وإياك أن تعرقل مهمة البحث والاطلاع على الزبائن فإنهم بذلك سينفرون فورا ولن يفكروا بالدخول إلى متجرك مرة أخرى.

أنشئ موقعك الخاص

2. عزز وجود الموقع الإلكتروني على محركات البحث:

إن تعزيز وجود متجرك الإلكتروني على شبكة الإنترنت من أفضل الوسائل للوصول للعملاء المحتملين الذين يبحثون عن منتجاتك،

وهو وسيلة سهلة للحصول على حركة زوار وعملاء محتملين ومؤهلين لأن يكونوا الزبائن الحقيقيين لمتجرك.

 

3. فهم مبيعات الموقع الإلكتروني:

يمكنك معرفة ما لا يمكن القيام به في المتجر الإلكتروني، ووضع التوقعات الصحيحة الحقيقية التي تتناسب مع المعوقات وواقع السوق المستهدف أساساً في استثمار الوقت والجهد في التسويق إلى الزبائن المستهدفين بالضبط،

لتجنب إضاعة الوقت في استهداف الزبائن غير ذوي التفاعل مع المتجر.

 

4. الموقع الإلكتروني أداتك الفاعلة لجذب الزبائن:

يجب الانتباه إلى أن الموقع الإلكتروني التابع للمتجر هو الأداة الفاعلة الأولى لجذب الزائرين،

وتحويلهم إلى عملاء فاعلين ومشترين مستقبلا،

لذلك من الأفضل التركيز على استهداف هذه الشريحة من الزبائن التي تُعد شخصياتهم مطابقة للمنتجات المعروضة في المتجر.

 

5. استثمر المنصات الاجتماعية:

لا تنس أن الشبكات الاجتماعية تتضمن الكثير من الزبائن المستهدفين،

فقط ما عليك إلا التركيز على نشر عروضك وشرحها والعمل على تعزيز صفحتك على تلك الشبكات لتستقبل أكبر عدد ممكن من الزوار كل يوم لترى الكثير منهم يأتي إليك لشراء منتجك والاستفادة من خدماتك،

فهم يرون صفحتك صدفة وبعدها يصبحون ضمن الزبائن الفاعلين.

 

6. طلب الإحالة:

عندما يأتي إليك أحدهم سواء كان زبونا جديدا أو مستفسرا، لا تخجل من أن تطلب منه إحالة أشخاص مهتمين بما تقدمه من خدمات ومنتجات،

سواء كانوا أصدقاءهم وأحبابهم وعائلتهم ولتحفيزهم على فعل ذلك

لا بد من تحديد نسبة مئوية من الأرباح التي سيحصلون عليها لقاء جلب كل زبون.

 

7. امدح الزبائن:

عرّف عميلك بأنه شخصية المشتري المثالي المطابق للمنتجات قيد البيع،

وكلما زادت التفاصيل كلما كان تحديد شخصية العميل أفضل وأكثر دقة، وبالتالي خطة تسويقية أكثر إحكاماً.

 

8. تواصل مع الزبائن مباشرة:

في متجرك الإلكتروني ضع خانة وضع وسائل التواصل مع العملاء، كي يبقوا على إطلاع مستمر لكل جديد، فلا يضر لو استطعت الحديث معهم حول منتجاتك والإجابة عن معظم تساؤلاتهم سيكون له تأثير كبير في إقبالهم على خدماتك وما تقدمه،

فيمكنك أن ترسل لهم رسالة فور وصول بضائع جديدة، أو تذكيرهم بزيارة متجرك.

 

9. قدم محتوى قيّماً:

وضع تفاصيل منتجك موضحاً طريقة استخدامه، وعرض فوائده ومميزاته،

وأهم ما يميزه عن غيره من المنتجات المنافسة أو المشابهة، واهتم بالمحتوى التفاعلي واجعل الزبائن يتفاعلون معك دوما،

كي يشعروا بالقرب منك ويمكنهم أن يثقوا بك وبمنتجك.

 

10. اعرض منتجك في صور جذابة ومثيرة:

أبرز جمال منتجك وفوائده في صور جذابة، وتستحق بأن يحتفظ الزبائن بها حين يرونها للمرة الأولى،

فتكمن أهمية الصورة في نشر منتجك بثورة غير مباشرة، فزبونك لديه أصدقاء وأصدقاؤه لديهم أصدقاء آخرون.

 

11. امنح هدايا وجوائز:

الناس جميعهم لديهم شغف كبير بالهدايا والمفاجآت، فهي تخلق فيهم الحماس والمحبة للعلامات التجارية التي تمنحها،

ولكن عليك جدولة هذه الخطوة ووضع معايير ومواعيد خاصة بها، فماذا لو فكرت أن تقدم هدية لأفضل زبون كل ثلاثة أشهر؟

وإن كنت من أصحاب الموازنات المالية القليلة يمكنك نشر صور تحمل اهتمام زبائنك موقعًا علامتك التجارية عليها.

 

امنح هدايا وجوائز

12. نظم حدثا جماعيًا:

أعلن عبر الشبكات الاجتماعية عن ذكرى شركتك السنوية مثلا، وادع الزبائن والعملاء والمهتمين للحضور في مكان محدد يجمعك بهم، وقدم لهم هدية تحمل علامتك التجارية، إذ أنه يتيح لك تسويقها بصورة غير مباشرة،

وأيضا كسب ود العملاء وإقامة علاقات تعاونية مع أصحاب الشركات التي قد تتعاون معك في عملية البيع والشراء.

 

13. استعن بعلاقاتك ليعرفوا الزبائن بك:

اطلب من أصدقائك أو عائلتك أن يعرّفوا أصدقاءهم بمنتجك فمثلًا مشاركتهم منشورك عبر صفحاتهم الشخصية، أو إرسال رسالة لهم تحمل نبذة عن شركتك وتوضح ما تقدمه من منتجات أو خدمات، واستفد منهم بأن يربطوا بينك وبين أشخاص قد يكونون مُهتمّين بشراء مُنتجك، واستفد كذلك من الذين يعملون في نفس مجال تخصّص مُنتجك.

 

اقرأ أيضًا/ كيف تجعل العملاء والزبائن سعداء؟

 

14. استفد من المعارض التجارية:

يمكنك الاستفادة من المعارض سواء بالمشاركة فيه بزاوية خاصة بك أو زيارتها كي تكون على اطلاع مباشر بالأفكار التسويقية للشركات، وأرفق صورًا عبر حسابات شركتك على مواقع التواصل الاجتماعي بأنك كنت مشاركًا أو زائراً.

 

15. قدم رعاية لعمل إبداعي:

هناك عدد كبير من أصحاب الأعمال الإبداعية بحاجة لداعم وممول لمشروعهم الصغير، فيمكن مدهم بما يلزمهم مقابل نشر علامتك التجارية بوساطتهم، فهذه تندرج تحت المنفعة المتبادلة.

 

16. اعتمد على الكتب الإلكترونية:

انشر كتابًا إلكترونيًا يقدم فائدة لعملائك بمحتوى شبيه لمنتجك، فإن كنت صاحب شركة توابل وبهارات قدم لهم كتيبًا فيه وصفات طعام يُستخدم فيها منتجك، وبالتالي فالأمر مرهون بحصولهم على الفائدة وامتلاكك للمصداقية.

 

اقرأ أيضاً/ أسباب اختفاء الزبائن والعملاء

 

 17. ادع زبائنك لحضور ندوة عبر الإنترنت:

استثمر خدمة البث المباشر عبر المنصات الاجتماعية واعقد ندوة مجّانية تجذب المُهتمّين بالمجال الذي تنشط فيه، كأن تدعو شخصية مهمة ومعروفة تقدم لهم بعض النصائح وفقًا لسياسات شركتك، فمثلا إن كنت صاحب شركة دعاية وإعلان قدم ندوة بعنوان “التخطيط لحملة إعلامية “.

 

18. رسائل البريد الإلكتروني:

يمكنك أن ترسل رسائل عبر البريد الإلكتروني لعدد كبير من الأشخاص،  واجعل رسالتك تتضمن تعريفًا بمنتجك بصورة غير مباشرة.

 

19. تفاعل مع متابعيك:

لا تبخل على متابعيك بوضع علامة الإعجاب على تعليقهم أو بالرد عليهم، ولا تكن رسميًا أبدا في التعامل معهم بل تعامل معهم كأنك صديق لهم.

 

تفاعل مع متابعيك

20. استثمر الإعلانات الممولة:

لن تخسر شيئاً لو قمت بإنشاء إعلان ممول شهريًا، ليصل إلى الشريحة المستهدفة، وبالتالي يتعرف عدد كبير من الناس على شركتك، ويصبح لديه رغبة لمعرفتك على أرض الواقع، ثم يصبح زبونا حقيقيا.

 

اقرأ أيضاً/ كيف تتفوق على منافسيك بموافقة محتواك مع SEO

21. استعن بالمؤثرين:

ادع المؤثرين عبر المنصات الاجتماعية لحصور فعالية خاصة بك، أو تناول وجبة عشاء مع حفل موسيقي لطيف، واطلب منهم نشر بعض صور على حساباتهم الشخصية وأن يشيروا إلى حساباتك بمنشوراتهم.

إن تطبيق هذه الطرق المذكورة يمكنها تحقيق هدفك لرفع معدلات البيع وتحقيق الربح، فالعملاء هم رأس مال العملية الشرائية، ولكن عليك أن تكوّن علاقة ودية جيدة مع الزبائن، كي تحقق ثقتهم بك وبمنتجك.

CEO
CEO
المدير الإلكتروني لمدونة تجارة بلا حدود ، حاصلة على شهادة بكالوريوس في علوم الحاسوب ، خبرة في التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.