مع “تجارة بلا حدود” حوّلتُ تعثّر البدايات إلى بحر ٍ من الأرباح قصة نجاح

قصة نجاح أحد مسوقات
قيّم المقال

تجارة بلا حدود – إدارة التحرير

حين تتشبع الزهرة بالماء تنضج، يفوح عطرها ويتوزّع في الأرجاء فيستدل المحيطون عليها من عطرها، لا حاجة لتتحدث عن نفسها أو تقول: أنا زهرة وهذا عطري، لذلك حين يشار إليها يكون اعترافاً بجمالها وتأثيرها، وهكذا هو النجاح يتحدث عن نفسه، ولكنه يحتاج أحيانا للإشارة حتى يعمّ العطر، تعمّ الفائدة.

ضيفة صفحة قصص النجاح اليوم ، إحدى الأخوات المسوّقات التي بدأت مسيرتها مع متجر تجارة بلا حدود كمساعدة لمسوّقة أخرى، لكنّها استطاعت أن تستغل الفرصة وتستقل؛ لتكون إحدى أهم قصص النجاح، وليس أدل على ذلك من أننا نحاورها اليوم كقدوة للأخريات.

بكلمات معبّرة عنك، من هي أم رغد؟

اسمي: هياء بنت عبد الرحمن، خريجة بكالوريوس رياضيات، ربّة منزل، لم أحصل على عمل حكومي، لكنني أعمل بشكل مستقل عبر متجر إلكتروني افتتحته لنفسي؛ لأعمل عبره، وهو: متجر ماسة بلا حدود ، على هذا المعرّف (@omraghad1989).

كيف تعرّفت إلى تجارة بلا حدود، وبدأت بالتسويق الإلكتروني لمنتجاته؟

انضممت كمسوقة رسمية إلى فريق التسويق في متجر تجارة بلا حدود  في صفر عام ١٤٣٦هـ، وقد كنت قبل ذلك أعمل كمندوبة لإحدى المسوّقات في المتجر نفسه، لكننا لم نتفق كثيراً في ذلك الحين.

بذلت جهداً كبيراً للوصول إلى المؤسسة الرسمية، وتواصلت معها بعد بحث طويل، وقد وافقت الشركة على طلب العمل كمسوقة عن بعد، وها أنا ذي منذ ذلك الحين أعمل مع المتجر كمسوّقة رسمية.

تبقى هنالك خصوصية لأول منتج تقومين بتسويقه في العادة، هل تذكرين ماذا كان ذلك المنتج بالتحديد؟

بالطبع، ومن يمكن أن ينسى أول خطوة له في طريق أحبّها، كان أول منتج هو عبارة عن كورسيه وكان سعره متواضعاً جداً، بين المنتجات المختلفة الأخرى عبر المتجر.

حدثيني عن شعورك في ذلك الحين، ما أول ما خطر على بالك وبم فكرتِ؟

كان شعوراً عظيماً في الحقيقة، بالرغم من أن سعر الكورسيه متواضع فعلاً، إلا أنني أحسست بالإنجاز، وشعرت بأنني في القمة.

صحيح أنني لم أوفق للحصول على عمولة جيدة أول الأمر، حتى إنها كانت ضعيفة جداً في أول شهر، الأمر الذي دفع بأحد أعضاء الإدارة لمناقشتي في أمر العمولة القليلة وإذا ما كنت أفكر في المغادرة، أو أنوي الاستمرار.

لكنني أعطيت نفسي وتجربتي التي اقتنعت بها فرصة للتطوّر والانتعاش، حتى تطورت وأنجزت بالفعل،

ومع الوقت بالمثابرة والاستمرار وجدت نفسي في القمة، وبفضل الله حققت نجاحات عدة حتى هذا الوقت، لعل أهم تلك النجاحات هي:

تلقّي الطلباتِ، الخبرة الجيدة في مجال التسويق، المعرفة الكبيرة بالمنتجات، كما أنني أصبحت معروفة بين زبائني ومعارفهم بشكل واسع.

هلّا عرفتنا على طريقتك الخاصة في تسويق المنتجات، والتي جعلتك تصلين إلى هذا المستوى من النجاح؟

في بداياتي، كنت أضيف الكثير من الحسابات لديّ في حساباتي حتى أعلن عن نفسي ونشاطي بشكل واضح، وحتى ينتشر حسابي بين الناس، كان الأمر يتطلب مني جهداً كبيراً ويعرضني لكثير من الانتقادات أو “البلوك” من إدارة انستغرام بسبب كثرة الإضافات.

وقد تطوّرت وطوّرت نفسي وتقنيتي شيئاً فشيئاً، دخلت المجموعات الخاصة بالقصوفات، حتى بدأ حسابي ينتشر بشكل سريع، وفي ذات الوقت زاد إقبال الزبائن.

هنا تحديداً تركت القصوفات لما لاحظت من انعدام المصداقية، والأمانة في بعض الحسابات، وانتقلت إلى استخدام الدعم من قبل المشاهير، في سناب تشات أو الانستغرام، مقابل مبلغ مالي ومنتجات مجربة.

لقد كان أهم ما دعم انتشاري كمسوّقة هو الاهتمام بحسابي الخاص، بالتصوير الجميل، والعرض الشيق للمنتجات،

والحرص على أن يكون التصوير واقعياً غير مبالغ بتعديله عبر الفوتوشوب مثلاً،

بالإضافة إلى الحرص الشديد على تضمين أهم مواصفات المنتج بدقة واستفاضة،

حتى يكون الحساب أكثر صدقاً، انفتاحاً، ووضوحاً من قبل العميل، وهذا سر مهم من أسرار انجذاب العميل للمتجر.

هل أضاف تجارة بلا حدود إليك ما يمكن أن تفخري به أو تضيفيه إلى قصة نجاحك؟

ربما سيكفي أن أتحدث عن المصداقية، والجهد العظيم الذي يبذله العاملون بمجرد رفع الطلب إليهم،

وحتى استلام الزبائن للمنتجات التي يطلبونها، بشكل سليم وبدون أية مشاكل أو تأخير أو شكاوى.

لكن في الحقيقة، فإن هناك الكثير من المزايا الأخرى، كالتوصيل والشحن السريعين جداً،

وتغليف المنتجات وحفظها جيداً، بشكل يضمن ترضية مطالب العملاء، ويلفت انتباههم.

بالإضافة إلى أن الأسعار مناسبة جداً، ترضي الزبائن ويشيدون بها، سواء بشأن المنتجات، أو أسعار التوصيل والشحن،

كما أن عرض التوصيل المجاني لأية سلة مشتريات يفوق ثمنها مائتي ريال سعودي، فإن هذه الميزة التي لا تتوفر في كثير من المتاجر حقيقة.

وأشير إلى ميزة ضمان قطع الغيار والصيانة المتوفرة دوماً، والحاضرة عند حدوث أي خلل؛

لأن المتجر حريص جداً على ضمان الجودة قبل استلام العملاء للسلع التي يطلبونها.

وفوق ذلك كله، تأتي العروض الموسمية، والصفقات التي يعقدها المتجر بين وقت وآخر، بأسعار منافسة جداً ومناسبة لأبعد مدى.

ولعل الميزة الأكثر بريقاً، هي تفرّد متجر تجارة بلا حدود بمنتجاته،

سواء من ناحية الموديلات، ومواكبة الموضة، والتجديد في المنتج غير المتوفر في السوق، وهذا بغير شك هو أهم ما يطمح إليه الناس.

 

هل هنالك نصائح محددة كنت تقدمينها للزبائن والمشترين؟ هلّا وضعتنا في صورة وشكل تعاطيك الخاص مع الزبائن، والتي تجعل المسوّق محطّ ثقة الزبائن؟

أول ما أفعله هو التوكل على الله وطلب التوفيق منه،

ثم الإقبال على الزبائن من باب طمأنتهم بأن المؤسسة موثوقة، أمينة، ولديها رقم موثّق في السجل التجاري في المملكة العربية السعودية،

كما أؤكد للزبون بأن أي ضرر يحصل سوف يضر الشركة ذاتها أولًا،

فهي قائمة على الجهود المختلفة، وتخطو بخطو وجهد وعمل مخلص.

كما أعرِّج على ذكر أن المنتجات أصلية مائة بالمائة،

وأن الشركة تضمن وصول كامل المنتجات بشكل سليم، مع كل الملحقات والقطع، بدون نقص أو تلف،

بالإضافة إلى وصول الطلب في غضون أيام مكتملاً وسليماً.

كما أتوقع أن هناك أمر رئيس يسهم في تدعيم ثقة الزبائن في المسوّق،

وهو بناء شخصية بمزايا فريدة وواضحة لدى أي مسوّق،

لكن المسألة تتطلب إثبات ذلك من خلال التعامل، وأداء دوره كبائع جيد ونجاحه في التواصل،

حتى يتمكن من التعامل مع عملائه براحة وثقة، بالإضافة إلى الإخلاص،

والتعامل بواقعية وطبيعية بدون تمثيل أو تصنّع، وأودُّ القول إن المسوّق حين يحركه حب العمل سوف يوجهه بشكل صحيح وناجح،

فيتحمل المشاكل التي تواجهه، ويتعامل بذكاء مع إساءة العملاء،

وبحنكة مع تأخير وصول الطلبات أو الشحن تحت أي ظرف من الظروف، فيتعلم من مواقفه المختلفة ويصبح خبيراً ومتميزاً مع مرور الوقت.

 

 

هل استخدمت لنفسك بعض منتجات  متجر تجارة بلا حدود ؟ هلاّ أطلعتِنا عليها، وعلى سبب اختيارك لها تحديداً؟

جربت عدة منتجات مثل جهاز أبويل برو ، ومنظم أحذية ، وجهاز المشي الهوائي،

وكذلك المشد الحراري ، بالإضافة إلى صواني وطقم شاي بورسلان وفي المستقبل سأجرب المزيد أيضاً إن شاء الله.

والحقيقة أنني اخترت هذه المنتجات للتجربة، وتغطية احتياجاتي في ذات الوقت،

ولعل لذلك الأثر المباشر في التأكد بنفسي من أن المنتجات أصلية، ولا تعاني من أي خلل مطلقاً.

كيف استفدت من أرباحك من متجر تجارة بلا حدود ؟

لقد غطّت أرباحي من متجر تجارة بلا حدود الكثير من الجوانب، والمصروفات بحمد الله، التي قد لا يتسنى لي ذكرها.

من باب خبرتك الجيدة، بم تنصحين أي مسوّق جديد أو من يرغب بالعمل في المجال؟

بالصبر والاجتهاد، مع إلقاء اليأس جانباً، والقناعة بأن الأرباح وإن كانت في البداية مجرد نقاط مياه ضئيلة،

يمكنها أن تشكل بحراً في يوم ما، كما أن عليهم ألا يهملوا جانب تطوير الذات كمسوّقين وكشخصيات حقيقية،

وألا يتوانوا عن التعلم أو يترددوا في السؤال عما يحتاجون معرفته من الخبراء.

 

وأنت؟

هل يعجبك أن ترى تجربتك قصّة نرويها لتكون قنديلاً للمبتدئين في يوم ما؟

هيّا ابدأ مع فريق التسويق في  متجر تجارة بلا حدود ، ويمكنك التألق مثل هياء (@omraghad1989) والكثيرين غيرها…

فماذا تنتظر؟

 

CEO
CEO
المدير الإلكتروني لمدونة تجارة بلا حدود ، حاصلة على شهادة بكالوريوس في علوم الحاسوب ، خبرة في التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية.

2 Comments

  1. يقول مريومه:

    ماشاءالله قصة نجاح رائعه اتمنى لك التوفيق دائما وأبدا في حياتك الدينيه والدنيويه … وان يحقق لك الله ماتتمنيين ?

  2. يقول Ghada:

    Wonderful success story .. I always wish to you the best❤️.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

هل ترغب بالحصول على مقالات رائعة!

اشترك الآن بنشرة تجارة بلا حدود البريدية