ما هي النوبة القلبية؟ أسبابها، أعراضها، وطرق الوقاية منها

ما هي النوبة القلبية؟
قيّم المقال

إنصاف علاء حبيب

جرافيك/ محمد شمالي

تعودنا ألا نهتم بمحتوى غذائنا، ونهمل ممارسة #الرياضة اليومية؛ لأن أعمالنا تأخذ جل وقتنا، وتجعل منا أتباعًا لها وفق وقت ومكان محددين، فينتهي الأمر بأن تصبح أيامنا متشابهة ذات روتين قاتِل، وحينَها تبدأُ بعدَ كم من الأمراض التي قد تصيبك وأنت في غفلة من أمرك، فلماذا ننتظرُ أن يصيبنا مكروهٌ ونتأكد من أن إهمالنا قد يودي بحياتنا؟ ولماذا نركض وراء الوصفات الطبية ونظام الحمية الغذائي حين يفوت الأوان؟ هل تفكر أن تبدأ من الآن كي تحمي نفسك من النوبة القلبية مثلا؟

 

ما هي النوبة القلبية؟

#النوبة_القلبية، أو ما يُعرف بالجلطة القلبية أو احتشاء القلب الحاد، وهو من أخطر الأمراض التي تصيبُ القلب،

وقد تؤدي إلى الوفاة، أو إلى ضرر شديد في القلب، وغالباً ما تصيب الرجال كبار السن، وأولئك الذين يعانون من ضغط الدم المرتفع،

والذين يعانون من داء السكري المزمن، والمصابين بالسمنة والوزن الزائد، أو الذين لديهم ارتفاع في نسبة الدهنيات في الدم، بالإضافة إلى المدخنين.

وتحدث النوبة القلبية غالبا، عندما تمنع جلطة دموية (Blood clot) تدفق الدم في الشريان التاجي – وهو الوعاء الدموي الذي يوصل الدم إلى جزء من عضلة القلب،

وعرقلة تدفق الدم إلى القلب قد تؤدي إلى تلف جزء من عضلة القلب، أو حتى إلى تدميرها كليًا.

بينما كانت النوبات القلبية في الماضي تنتهي بالموت في أحيان كثيرة،

أما اليوم فغالبية الذين يصابون بنوبات قلبية يبقون على قيد الحياة،

وذلك بفضل الوعي المتزايد لعلامات النوبات القلبية وأعراضها وبفضل تحسين العلاجات وتطويرها.

 

ونقلاً عن الموقع الرسمي لجمعية القلب الأمريكية، أكدت أن الدراسات التي قامت بها هذه الجمعية،

وفق أحدث إحصائيات عام 2013، أن معدلات الوفاة التي تعزى إلى أمراض القلب والأوعية الدموية قد انخفضت، ومع ذلك فإن عبء المرض لا يزال مرتفعًا، استنادا إلى بيانات 2009، فقد كان المعدل العام للوفيات التي تعزى إلى الأمراض القلبية الوعائية 1، 236 لكل 100 ألف متوفى، كما أشار التقرير إلى أنه يموت يومياً أكثر من (2150) من الأمريكيين بسبب الأمراض القلبية الوعائية، أي أنه في المتوسط وفاة شخص واحد كل 40 ثانية.

والأهم أن نمط الحياة العام، والطعام الذي نتناوله، ووتيرة النشاط الجسماني الذي نمارسه

والطريقة التي نواجه الضغوط والتوتر بها –  جميعها تلعب دوراً مهماً في التعافي من النوبة القلبية.

 

نمط الحياة العام

 

وبالإضافة إلى ذلك، قد يساعد نمط الحياة الصحي في الوقاية ومنع الإصابة بنوبة قلبية أولى، أو بنوبات قلبية متتابعة،

وذلك بالحد من عوامل الخطر التي تساهم في تضييق الشرايين التاجية (Coronary arteries) المسؤولة عن تزويد القلب بالدم.

 

تعرّف على: أسرار الحياة الصحية

الأعراض الشائعة للنوبة القلبية:

  • الضغط، الشعور بالاحتقان أو الضغط في مركز الصدر، يستمر لأكثر من بضع دقائق.
  • ألم ينتشر إلى الكتف، الذراع، الظهر، أو حتى إلى الأسنان والفكّ.
  • أوجاع في الصدر لفترات آخذة في الازدياد.
  • ألم متواصل في الجزء العلوي من البطن.
  • ضيق النّفـَس.
  • التعرّق.
  • الشعور بالموت الوشيك.
  • الغشي (الإغماء)
  • الغثيان والقيء

والنوبات القلبية لدى النساء يمكن أن تكون مختلفة، أو قد تكون أعراض النوبة القلبية أخفّ من أعراض النوبة القلبية لدى الرجال. وبالإضافة إلى أعراض النوبة القلبية المذكورة أعلاه، فإن أعراض النوبة القلبية لدى النساء تشمل أيضا:

  • ألم أو حرقة الفؤاد في الجزء الأعلى من البطن.
  • جلد رطب أو دَبِق (لزج)
  • دوخة.
  • تعب غير عادي أو غير مبرر.

ولا تظهر أعراض النوبة القلبية نفسها لدى جميع الأشخاص الذين يصابون بها. وقد لا تكون بدرجة الحدة نفسها لدى جميع من يتعرضون للنوبة القلبية. العديد جدا من النوبات القلبية ليست دراماتيكية كتلك التي تظهر على شاشة التلفزيون. لا بل، فإن بعض الأشخاص يصابون بنوبة قلبية دون أن تظهر لديهم أعراض النوبة القلبية على الإطلاق، ومع ذلك، فكلما ظهرت علامات وأعراض أكثر، ازداد احتمال حدوث نوبة قلبية.

والنوبة القلبية يمكن أن تحدث في أي وقت وفي أي مكان –  في العمل، أثناء اللعب، وقت الراحة أو خلال الحركة. وهنالك نوبات قلبية تحدث بشكل فجائي، لكن كثيرين من الذين يصابون بنوبة قلبية تظهر لديهم علامات تحذيرية قبل حدوث النوبة بساعات، أيام أو أسابيع.

  • العلامة الأولى على نوبة قلبية وشيكة: قد تكون ألمًا متكررًا في الصدر (ذبحة صدرية – Angina pectoris) يزداد قوة وحدّة عند بذل جهد جسدي بينما يخفّ عند الخلود إلى الراحة، و الذبحة الصدرية تحدث نتيجة تدفق مؤقت وغير كاف للدم إلى القلب، وهي الحالة المعروفة، أيضا، باسم “نقص التروية القلبية” أو (نقص تروية عضلة القلب – Myocardial ischemia)

عوامل خطر النوبة القلبية:

يحتاج (عضل) القلب إلى إمدادات ثابتة ومستمرة من الدم، وبدون الدم تتضرر خلايا القلب بصورة تؤدي إلى ألم أو ضغط.

وإذا لم يتجدد إيصال الدم، فقد تموت خلايا القلب، وفي هذه الحالة يمكن أن يتكون نسيج ندبي، بدلًا من نسيج القلب النشط.

إن تدفق الدم بصورة غير منتظمة أو غير كافية إلى القلب، من شأنه أن يسبب اضطرابا في نَظم القلب، وقد يكون مميتا.

إذا حدثت جلطة كبيرة نسبيًا، فقد تسدّ مجرى الدم في الشريان. والحالة التي تكون فيها الشرايين التاجية مضيّقة نتيجة لتصلب الشرايين، تسمى بمرض التصلب الشرياني، ويعد مرض تصلب الشرايين من أهم أسباب النوبة القلبية.

 

عوامل خطر النوبة القلبية

أسباب حدوث النوبة القلبية:

  • تدخين التبغ
  • فرط ضغط الدم قد يسبب مع الوقت ضررًا للشرايين التي تمد القلب بالدم، وذلك لأنه يسرّع عمليات تصلب الشرايين.
  • فرط كولسترول الدم.
  • قلة النشاط البدني.
  • السمنة الزائدة.
  • مرض السكري.
  • التوتر.
  • الكحول.
  • الوراثة/ والتاريخ العائلي من الإصابة بالنوبات القلبية.

اقرأ أيضًا/ فوائد الكركم الكثيرة ومنها وقايتك من أمراض القلب

 

أسباب حدوث النوبة القلبية

طرق الوقاية من النوبات القلبية:

  1. اختر التغذية الصحية: ولأن المعدة بيت الداء، فعليكم بأكل الخضراوات كالخيار والطماطم والأطعمة التي تحتوي على زيت الزيتون وحبوب القمح الكاملة، فهذه الأطعمة غنية بمضادات للأكسدة التي تمنع تسرب الكوليسترول للشرايين.
  2. لا تفرط في تناول الملح؛ لأن الملح يزيد من خطورة ارتفاع ضغط الدم.
  3. حافظ على وزن صحي: السمنة والوزن الزائد تسبب العديد من الأمراض، فعلى هؤلاء الأشخاص التوجه للطبيب والعمل على التقليل من الوزن الزائد.
  4. مارس الرياضة بشكل دوري: لأن الرياضة تساهم في الوقاية من النوبات القلبية وغيرها، وينصح الأطباء المريض بأن يمشي مشياً سريعاً لمدة 45 دقيقة ثلاث مرات أسبوعياً.
  5. توقف عن التدخين: إذا كنت مدخنًا، أقلع عن التدخين. إذا كان أحد أفراد أسرتك مدخن، فشجعه على الإقلاع عن التدخين. صحيح أن هذا الأمر ليس سهلا، لكن الشفاء من الأزمة القلبية أو السكتة الدماغية أصعب، والأصعب من كل ذلك هو التعايش مع أمراض القلب المزمنة بقية الحياة. تعهدوا بالتوقف عن التدخين.
  6. اخفض مستوى الكوليسترول في الدم: إن تراكم المواد الدهنية في الشرايين هو كارثة حقيقية، يمكن أن يسبب هذا الأمر نوبة قلبية، فيجب الحد من تناول الدهون المشبعة، الدهون المتحولة والكوليسترول، والبدء بممارسة الحركة.

تعلم هنا كيف تحضر سلطات صحية مختلفة

 

ماذا تنتظر، ابدأ بحمية غذائية لتحافظ على صحتك، وتنعم براحة دائمة بلا خوف أو توتر من إصابتك بنوبة قلبية،

واعمل دومًا بناء على القاعدة العلاجية المبكرة، تحت شعار “درهم وقاية خير من قنطار علاج“.

CEO
CEO
المدير الإلكتروني لمدونة تجارة بلا حدود ، حاصلة على شهادة بكالوريوس في علوم الحاسوب ، خبرة في التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

هل ترغب بالحصول على مقالات رائعة!

اشترك الآن بنشرة تجارة بلا حدود البريدية