كيف تكونين جميلة من الداخل والخارج؟

كيف تكونين جميلة من الداخل والخارج
5 (100%) 1 تقييم

فاطمة رأفت ضاهر

جرافيك/ محمد شمالي

بينما أسأل صديقتي عن مكياج اجهازها، (وأنا أعلم أنها شخصيّة معروفة، تقدّم البرامج في قناة تلفزيونية، وتظهر على شاشات التلفاز) وهي مهتمة بكل ما يخص جمال المرأة أقول: من أين اشتريت مستحضرات التجميل في “اجهازك”؟ و”الاجهاز” هو عبارة عن جميع الاحتياجات والتجهيزات من ملابس، هدايا، أدوات تجميل، مستحضرات، عطورات، أدوات مطبخ… وغيرها، التي تشتريها العروس وتحملها معها إلى بيت الزواج، وهو اسم لعادة معروفة في بعض الدول العربية والأجنبية.

وترد الصديقة: أدوات “المكياج” المتوفرة عندنا كلّها بجودة واحدة، من أقلها سعرًا إلى أثمنها، ستجدينها تعطي نتيجة متقاربة جدًا، وقد تكون الثمينة أكثر ضررًا، فلماذا أرهقُ نفسي بمصاريف زائدة في مكياج، وهي مجرد مستحضرات الزائلة بينما أستطيع أن أنجز في المصروفات أشياء أخرى أفضل وأبقى!

يقابل ذلك شيء من الهوس الذي تبرره الفتيات بأنه أفضل طريقةٍ لـإثبات جمال المرأة ولمنح الوجه الجمال والجاذبية، أو لإخفاء العيوب التي قد تعاني منها البشرة، باعتبارها الطريق الأسرع للتخلص من هذه العيوب، والأيسر من ناحية عدم الاضطرار لزيارة أطباء البشرة وغيرها والحصول على الاستشارات منهم بشأن بشرتها، وجسمها ككل بسبب سوء استخدام مكياج.

وبالعودة إلى تاريخ عالم المكياج، وأثره على جمال المرأة يُعتقد أن في حضارة سومر وهي حضارة قديمة في جنوب بلاد الرافدين كان نساؤهم هن أول من استخدم مستحضر التجميل أي قبل نحو 5000 سنة، حيث كسَروا الأحجار الكريمة واستخدموها لتزيين وجوههم، وتحديداً حول العينين والفم.

اقرئي أيضًا/ 25 نصيحة لجمالك

 

ويعرّف الخبراء والمختصّون في هذا مجال صناعة مستحضرات جمال المرأة وأدوات التجميل: بأنها مواد تستخدم لتعزيز، أو حماية مظهر، أو رائحة الجسم البشري. وتشمل أيضًا مراهم العناية بالجلد، الغسولات، المساحيق، العطور، محمرات الشفاه، طلاء الأظافر، ماكياج العيون والوجه، العدسات اللاصقة الملونة، وأصباغ الشعر، مثبتات الشعر، المواد الهلامية، مزيلات الروائح الكريهة، منتجات نظافة الرضع، منتجات زيوت الحمام، مواد توليد الفقاعات في الحمامات، أملاح الحمام، وأنواع أخرى كثيرة من المنتجات.

إذن هي عبارة عن جملة من المركبات التي يغلب على كونها مواد كيمائية أكثر منها طبيعية، هذا لا يعني إلا مزيدًا من التجاعيد عند الكبر، وإتلافًا للبشرة في وقتك الحالي، وأنا سأذكر لكِ مثالًا واحدًا:

لو قمتِ فقط بطلاء أظافرك بالمادة الكيميائية لا تستهجني تأثيره الضار في عزل الهواء ومنع تبادل الرطوبة بين الظفر والجو، منتجًا تشويهًا يسبب تهيجًا حول ثنايا الجلد. فعليك أن تكوني واعية سيدتي الجميلة، لا تغرّك العبارات المنمقة والمدفوع لها: (كيف تصبحين سيدة عشرينية باستخدام مستحضر واحد)، أو (أعيدي لبشرتك نضرتها وتميزي في اختيارك)!

الواجب حقيقة أن تتميَزي في إدراكك لهذا الاختيار.

 

كيف تصبحين سيدة عشرينية

 

إنني حين أشاهد المسلسل الكرتوني الشهير “القط والفأر” وفي تلك اللحظة التي يسقط فيها حجر ثقيل فوق رأس القط فتدور حول رأسه العصافير إثر الدوار الذي غيّبه، أتذكر بعض الفتيات التي لا تنفك تلك العصافير التي تحمل اسم (مكياج، مظهر، ماركة، لبس، “بريستيج”…) تدور فوق رؤوسهن، وكأن الحياة لا أهمية لها بدون تلك الاختيارات و جمال المرأة لا يتحقق إلا بتلك المستحضرات.

ونحن لا ندعو إلى منع استعمالها أو إلى التنفير منها! ولكن جمال الأمور يكون حتمًا في تحقيق التوازن، ألم نُجعل أمّة وسطا، ثمّ إن هناك أمور أكثر أهميّة كالصحة والثقافة والوعي، لو وضعت الفتاة لها ميزانيتها وأنفقت عليها، لاستوت كفة الميزان رضا بما نصنع.

ماذا افعل إذن لكي أكون جميلة؟

  • القناعة أولًا وأخيرًا: كوني قنوعة، فكم قرأت كتبًا، مقالات، ومدونات، تتحدث عن الجمال ولم يذكر من ضمنها عالم المكياج، وأنت حتى تصبحي أجمل، عليك إذن أن تقتنعي بجمالك باطنيًا وظاهريًا، ولا تعتقدي يومًا أنّ هذه مثالية حالمة بل هي واقع تدركينه بفكرك لو تمعنت فيه جيدًا.
  • الثقافة والوعي: كلما زادت ثقافتك واتسع وعيك ومداركك، فسوف تستطيعين تحقيق التوازن أسرع بين جميع احتياجاتك في الحياة، واستطعت كذلك ضبط رغباتك واختياراتك، وبالإضافة إلى تصويب نظرتك إلى الأشياء عمومًا، والتركيز على الشيء الأكثر صوابًا، بعد تحديد الهدف في دُرج المتاح.
  • الاهتمام بالصّحة: تأكدي تماماً من أن من الواجبِ أن يكون دائمًا لديك قاعدة: “درهمٌ لجمالك، وقنطارٌ لصحّتك” وليس العكس إطلاقًا؛ فقد تسرفين قنطارًا للجمال بطرِق خاطئة ثمّ تضطرين لأن توفّري قنطاراً آخر أو أكثر لاستعادة صحتك التي تضررت.

 

اقرئي أيضاً/ أسرار الشخصية الجذابة للمرأة

 

وقد أثبتت الدراسات الكثير من الأضرار التي يسببها المكياج، وكيف يؤذي جمال المرأة

أو بالأصح سوء استخدام المكياج وعدم الالتزام بطرق صحية للتعامل معه وإزالته، والحفاظ على البشرة نقية صحية،

وأذكر لك بعضًا منها، ولتختبري بشرتك بعدها:

  • تعرض البشرة للإصابة بحب الشباب، وتحسس الجلد وتهيجه.

  • احمرار الوجه بصورة غير طبيعية، وظهور الطفح الجلدي.

  • الإصابة بالتهاب الجلد، أو ظهور الأكزيما، بسبب التفاعل بين البشرة وبعض مركبات مستحضرات التجميل.

  • تغير لون البشرة واسمرارها، بسبب مواد تفتيح البشرة وتسميرها.

  • انسداد المسامات الجلدية مما يؤدي إلى ظهور حبوب في الوجه.

  • إصابة الجلد بالتهيج والحكة بسبب تحسسه من بعض المركبات.

سببها عدم العناية بالبشرة بعد المكياج

 

وفي الحقيقة أنا أعلم أنه لا بد من استخدام أدوات المكياج، بالذات لبعض الفتيات، واللاتي يعملن في مجالات محددة،

أو اللاتي تعودن على وضع المكياج، ولذلك سوف أقدم لك بعض النصائح والوصفات الطبيعية،

خلطات بالطرق السليمة التي يمكنك استعمالها وتطبيقها في المنزل للحفاظ على بشرتك،

بالذات إذا كنت تحبين المكياج أو مضطرة إليه، وأنصحك بما يلي:

  • لا تتركي المكياج على وجهك لأكثر من 6 ساعات متواصلة، يجب عليك أن تريحي بشرتك ولو لساعة أو اثنتين تزيلين فيهما المكياج، وتريحين بشرتك ببعض خلطات المكونات الطبيعية كالحليب واللبن الزبادي وماء الورد وعصير الخيار.
  • إيّاك والنوم وأنت تضعين المكياج، يجب أن تزيلي جميع مكياجك قبل النوم بمزيل المكياج الخاص بك، وتنظفي بشرتك جيداً، ثم ترطبي وجهك بالزيوت الطبيعية.

  • استخدمي واقي الشمس قبل وضع المكياج إن كنت ستخرجين إلى الشمس؛ حتى لا يكون خطر المكياج مضاعفًا، وأضيفي إلى وجهك مرطبات تحت المكياج فهي تخفف آثار المكياج الصعبة.
  • انتقي مكياجك بعناية ولا تغامري بشراء المساحيق الرخيصة لأنها رخيصة فقط!

  • في الأيام التي لا يكون لديك فيها عمل لا تضعي أي نوع من المساحيق على بشرتك، اتركيها لترتاح تمامًا، بدون أية كيماويات.
  • اعتمدي على الوصفات الطبيعية في العناية ببشرتك وإزالة مكياجك.

 

اقرئي أيضًا/ 7 أقنعة من خيرات بيتك للبشرة الدهنية

 

وإليك وصفات خلطات تخفف من آثار المكياج السلبية على بشرتك:

  • وصفة زيت جوز الهند:

يعدّ زيت جوز الهند مرطبًا مدهشًا للشعر والبشرة، لهذا قومي باستعماله بشكل يومي كقناع لترطيب الجسم والشعر.

 

  • قناع البقدونس:

يعطي البقدونس بشرة مضيئة وجذابة، إذا وضعتيه بعد غليه وطحنه فوق بشرتك.

 

  • ماء الورد وزيت الزيتون:

يمكنك إزالة المكياج بخلط ماء الورد مع زيت الزيتون بدلا من مزيل المكياج الكيميائي، ستكون النتيجة مذهلة!

 

  • السكر لتقشير البشرة:

ينصح بتقشير البشرة بشكل أسبوعي لإزالة التصبغات والبثور والجلد الميت،

وهذا له فائدته بالذات مع البنات اللاتي يضعن المكياج بشكل دائم.

 

  • قناع الكركم:

من أهم وأجمل الماسكات التي تعلمتها النساء من الهنود، أقنعة الكركم مع النشا واللبن. والتنظيف بعدها بماء الورد والليمون،

ثم الترطيب بزيت الزيتون.

 

  • الشاي الأخضر وعصير الخيار:

تلك من أحسن الأقنعة التي تهدئ البشرة، يمكنك تبليل قطعة قطنية بعصير الخيار أو الشاي الأخضر،

وتركها فوق وجهك ورقبتك لمدة 15 دقيقة، بعد تنظيف وجهك جيدًا، حتى تستفيدي من القناع!

 

بقدونس ليمون عسل

وغيرها من الطرق الطبيعية التي تحافظين فيها على جمالك فترة أطول.

CEO
CEO
المدير الإلكتروني لمدونة تجارة بلا حدود ، حاصلة على شهادة بكالوريوس في علوم الحاسوب ، خبرة في التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

هل ترغب بالحصول على مقالات رائعة!

اشترك الآن بنشرة تجارة بلا حدود البريدية