علاج الإنفلونزا في مطبخ البيت لا تبحثي عنه بعيداً

علاج الإنفلونزا في مطبخ البيت لا تبحثي عنه بعيداً
قيّم المقال

إنصاف علاء حبيب

جرافيك/ منيرة الرازحي

لنكن واقعيين…

لا يمكنك أن تبني جدرا منيعة ومحصنة لتصد مجموعة فيروسات الانفلونزا “أورثوميكسوفيريداي”، سينتقل هذا الفيروس بالهواء عن طريق السعال والعطاس، وبإمكان الفيروس دخول الجسم البشري عن طريق الأغشية المخاطية للأنف والفم أو العين أيضًا، والفيروس شديد العدوى وسريع الانتشار، وعادة ما تسبب أمراض الجهاز التنفسي وخاصة الالتهاب الرئوي وقد يكون بالشدة التي تؤدي إلى الموت.

كما تسبب هذه الفيروسات أعراض أخرى كالسعال والآلام في العضلات والإرهاق وصداع واحتقان البلعوم.

ومن الممكن الحد من انتشار الفيروس والعدوى باتباع العادات الصحية التالية:

  • عدم استخدام أدوات المصابين
  • غسل اليدين دورياً للحد من انتشار العدوى
  • حين إصابتك بالانفلونزا عليك أن تغتنم كل ما يمكن احتساءه لتحمي نفسك من مضاعفاتها وتحمي من حولك أيضا من العدوى المنتشرة.

 وبعيدا عن الأدوية الكيماوية؛ لأنها ما هي إلا مسكنات للألم وتخفيف من حدة الاعراض،

كما أن الكيماويات التي تدخل جسم الإنسان لها آثارها الجانبية غير المحمودة،

أما هذه مجموعة من أصناف العلاج اخترناها لكم من ضمن الصيدلية الطبية المتوفرة في مطبخ بيتك ولن يصعب العثور عليها:

 

الليمون والعسل والنعنع وشوربة الدجاج

أولاً/ الليمون:

الليمون له خصائص مضادة للبكتيريا والفيروسات والفطريات والالتهابات التي تعمل معاً لإضعاف فيروس الانفلونزا في الجسم وكذلك أعراضه المزعجة.

ويمكنك استخدام الليمون بعدة طرق منها:

  • يعصر الليمون في كوب من الماء الدافئ ويشرب منه، تفعل ذلك ثلاث أو أربع مرات يوميًا حتى تهدأ الأعراض.
  • يضاف عصير ليمونة واحدة صغيرة وملعقة من العسل إلى كوب من الماء المغلي، ويترك لبضع دقائق ويشرب مرتين يوميا لبضعة أيام.
  • يوضع قشرُ الليمون المفروم في كوب من الماء المغلي، ويترك لمدة خمس دقائق ثم يستنشق البخار ويشرب عصير الليمون الساخن هذا ثلاث أو أربع مرات في اليوم حتى تخف الأعراض.

 

ثانياً/ العسل :

العسل يعزز نظام المناعة ويساعد على تقليل أعراض الانفلونزا العادية،

كما أن له خصائص مضادة للميكروبات ومضادة للجراثيم التي يمكن أن تسرع عملية الشفاء.

خذ ملعقة واحدة من العسل مع كوب من الماء عدة مرات في اليوم، وهذه هي الطريقة البسيطة:

  • تخلط ملعقة واحدة من العسل في كوب من الماء الساخن

ويمكن إضافة بضع قطرات من عصير الليمون، وهذا المشروب مهدئ ويساعد على تقليل تهيج وحكة الحلق, ويشرب مرتين أو ثلاث مرات في اليوم.

ثالثاً/ النعناع:

النعناع هو عشب آخر يستخدم على نطاق واسع لمحاربة أعراض الانفلونزا،

يتم استخدامه مع المواد المغذية لأنه يساعد الجسم على مقاومة العدوى،

تحتوي على المنثول الذي يقوم بدور يساعد الجسم تهدئه السعال وتخفيف المخاط وتلطف التهاب الحلق.

يمكن مزج أوراق النعناع الطازجة في السلطة أو الحساء وبطريقة أخرى يمكنكم :

إضافة ملعقة كبيرة من أوراق النعناع المفروم إلى كوب واحد من الماء الساخن يترك لمدة 10 دقائق ،

ثم تصفيته وإضافة العسل لتحليته وشربه وهو لا يزال دافئ، وبمعدل شرب 3-4 أكواب يوميا.

 

رابعاً/ حساء الدجاج:

الذى يميز شوربة الدجاج عن غيرها في علاج الانفلونزا هو أنها تتميز بنسبة بروتين جيدة ونسبة دهون قليلة كما أنها خفيفة على المريض، ومن المعروف أن السوائل الدافئة بصفة عامة تساعد كثيرا في علاج الانفلونزا، وإذا واظب المريض عليها من 3 إلى 5 مرات يوميًا يمكن أن تسرع عملية الشفاء جداً.

اتبع هذه الطريقة لتحضير طبق الحساء:

أضف شرائح من البصل والفلفل الأسود بكمية جيدة كما يجب إضافة الليمون لها والذى يساعد على تسريع عملية الشفاء؛ لاحتوائه على فيتامين ج المعروف بقدرته على معالجة أعراض الانفلونزا.

بالطبع يجب أن يكون الحساء (الشوربة) دافئة ويفضل أن تكون ساخنة إذا كان يوجد أي احتقان في الحلق أو التهاب في اللوزتين.

خامسًا/ الثوم:

 يمكن أن يساعد في علاج الإنفلونزا بسبب خصائصه المضادة للفيروسات والمضادة للجراثيم، كما أنه يحتوي على مركب الأليسين لرفع المناعة التي تساعد في تخفيف أعراض الانفلونزا المختلفة، وبهذه الطريقة يمكنك الاستفادة من الثوم:

  • مضغ الثوم أو طبخه مع الخضراوات.

ويمكن تناول حتى عشرة فصوص من الثوم خلال وجبات اليوم الواحد، ولكن يجب عدم زيادة هذه الجرعات من الثوم حتى لا يسبب الإسهال؛ لأن الثوم ملين.

ولأن الوقاية خير من العلاج، هذه مجموعة من النصائح لمنع حدوث سيلان الأنف أثناء الإنفلونزا:

  1. إذا قمت باتباع أحد العلاجات السابقة، لا بد من أن تبقى دافئًا وأن تحرص على تدفئة جسمك دائمًا، حتى يزيد مفعول العلاج.
  2. الابتعاد عن برودة الجو بزيادة ارتداء الملابس الثقيلة والبعد عن الطقس البارد.
  3. الكثير من الراحة والكثير من النوم تساعدك في علاج ليس فقط الرشح ولكن جميع الأمراض؛ فقلة النوم والتوتر الناجمة عن نمط حياتك اليومية تزيد وضع جهازك المناعي سوءًا.
  4. الضغط بمنشفة دافئة دائمًا مما يؤدي إلى فتح ممرات الأنف.

في حالة استمرار الأعراض بعد تجربة معظم تلك العلاجات السريعة والفعالة، لابد من أن تستشير طبيبك؛ للاطمئنان على صحتك.

CEO
CEO
المدير الإلكتروني لمدونة تجارة بلا حدود ، حاصلة على شهادة بكالوريوس في علوم الحاسوب ، خبرة في التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

هل ترغب بالحصول على مقالات رائعة!

اشترك الآن بنشرة تجارة بلا حدود البريدية