“الكاريزما تنجحك” 9 أسرار تجعلكِ صاحبة شخصية جذابة

أصحاب #كاريزما
قيّم المقال

 فاطمة رأفت ضاهر

جرافيك/ محمد شمالي

كل واحدٍ منّا جميلٌ بطريقته الخاصة.

لكل فردٍ فينا مكنونات تميزه عن غيره، وحين نقول: أصحاب #كاريزما، نعني أولئك الذين يمتلكون حضورًا خاصًا، وجمهورًا مختلفًا، ووهجًا ساحرًا، يتفردون به عن غيرهم.

 

مفهوم الشخصيّة والشخصية الجذابة:

“يملكون الكاريزما، والتألق والذكاء” (مقولة فرنسية)

و “كاريزما” مصطلح يوناني الأصل، اشتق من كلمة نعمة أو هبة إلهية. يتجلى فيها قدرة الرب أو إلهام التفاني.

و”الكاريزما” في العلم الحديث: هي القدرة على التأثير في الآخرين إيجابيًا بالارتباط بهم جسديًا وعاطفيًا وثقافيًا، فهي مفتاحِ سلطةٍ فوق العادة لأصحابها.

توجد نظريّات مختلفة لكل باحث، تجعل تعريف الشخصية مختلفاً، وبرغم ذلك فهناك أعمدة ثابتة تقوم عليها،

وركائز الشخصيّة قائمة على ردود الفعل العقلية، وعاطفة الفرد، وسلوكيّاته التي يقوم بها، والتي تؤثر وتتأثرُ فيما حولها.

وكلّ السمات التي تندرج تحت هذه الأعمدة من ممارسات، ميول، قيم، خصائص، معتقدات، وعادات وغيرها…

ما هي إلا مزيجٌ يتفاعل مع بعضه البعض مكونًا هذا النظام الكبير.

سحر “كاريزما” الرسول صلى الله عليه وسلّم صاحب أعظم شخصية جذابة :

تحكي كتب السنة ما دار بينه وبين زاهر بن حرام،

عن أنس – رضي الله عنه -: “أن رجلا من أهل البادية كان اسمه زاهر بن حرام وكان يهدي للنبي صلى الله عليه وسلّم الهدية من البادية وكان النبي صلى الله عليه وسلّم يحبه وكان دميمًا فأتاه النبي صلى الله عليه وسلّم يومًا وهو يبيع متاعه فاحتضنه من خلفه وهو لا يبصره فقال: أرسلني من هذا؟ فالتفت فعرف النبي صلى الله عليه وسلّم فجعل لا يألُو ما ألزق ظهره بصدر النبي صلى الله عليه وسلّم حين عرفه وجعل النبي صلى الله عليه وسلّم يقول: من يشترى العبد؟ فقال: يا رسول الله إذا والله تجدني كاسدًا، فقال النبي صلى الله عليه وسلّم: لكن عند الله لست بكاسد، أنت غال وفى رواية: أنت عند الله رابح”!

وفي رجال السياسية المعاصرين، غاندي وشخصيّته الفريدة، لا يذكر في محفلٍ إلا وكان له جمهوره الذي يحفظ كلماته جيدًا، برغم أنَه قد لا يتمتع بصفات جمالية خارقة ولكنه تميّز بسحرٍ طاغٍ يولّيه هذه المكانة، وغيره ككلينتون ومانديلا.

وفي الشخصيات الرياضيَة، الطربية… وغيرها، كلهم اتخذوا “الكاريزما” منبعًا لقوةِ تأثيرهم وسحرِ حضورهم، ثمّ لينطلقوا في حكم وقيادة الذي يردونه دون أي رادع.

كيف تصبحين صاحبة كاريزما أو شخصية جذابة؟

أختي العزيزة…

إذا أردت أن تكوني صاحبة “كاريزما”، عليك أن تكوني حادة الذكاء، وتمتلكي فنّ التعامل مع الآخرين، فهذا سيجعلك تخلدين في عقولهم وتؤثرين بهم.

أولاً/ الثقافة:

كلّ فردٍ بلا ثقافة لا يعوّل عليه، فالثقافة من أهم الأسباب التي تكمّل شخصيتك وتمنحها الكثير من الحكمة والوعي والإدراك.

ثانياً/ الثقة في النفس:

لا تهزك العبارات المثبطة، ولا تجعل منك ورقة في مهب الريح.

ثالثاً/ البصمة الشخصية الخاصة:

ضعي لنفسك بصمة، تميزك عن غيرك، واحذري أن تكوني مقلدةً، فالتقليد الأعمى آفة للبشر، وهذا لا يعني جهلك بالأشخاص المعروفين بهذه الشخصيّة، كلا بل عليك معرفتهم جيدًا وحفظ أسمائهم وسبر غوار شخصيّاتهم، وكيف وصلوا إلى ما وصلوا إليه.

رابعاً/ آمني بنفسك أولًا:

سواء كان ذلك في شخصيّتك أو نفسك أو قدراتك، لكي تكوني قادرةً على الإقناع.

خامساً/ الصبر والحكمة:

“فأفرغ لها صبرًا ووسع لها صدرًا” هكذا يقول بيت الحكمة، على نوائب الدهر، فكيف إذا كان الصبر لما ابتغيت وما طلبت، اجعلي نفسك مسترخية، واسعة الصدر، راضية بالحال، آملة بالغد متأملة فيه.

سادساً/ أحسني الاختيار:

ولكي تنادي بذلك عليك أن تحسني اختيارك في كل الأمور، سواء في المظهر، فتبدين بأفضل لباس وأفضل هندامٍ محبب للعين، كذلك الألفاظ والكلمات أثناء الحديث، بالإضافة إلى مهارة انتقاء الشاهد المناسب، كذلك حسن التصرف في كل المواقف التي تحتاج لحنكة.

سابعاً/ أتقني لغة الجسد:

لكي تخطفي الأبصار، تعلّمي وأتقني لغة الجسدِ بالإضافةِ إلى لغة الحديث، فإنها من أقوى الأسباب التي ترحبُ فيك وتنفّر منك، فكلما كنت بشوشة مال إليك الناس، وكلما تواضعتِ لهم، واهتممت بهم، وأشعرتهم بذاتهم، وصلت لقلوبهم.

ثامناً/ ما الفكرة التي تحملينها:

تذكري أن الأفكار المبدعة ترفع الناس وتميّز بعضهم عن الآخرين، وإذا أردت أن تكوني صاحبة كاريزما، فأنت بحاجة إلى أفكار باهرة وملفتة للأنظار وذات خلفية قوية وأرضية صلبة تنطلقين منها وذلك يتحقق بالاطلاع الواسع وقراءة قصص النجاح.

تاسعاً/ تواضعي فبأخلاقك ترتفعين:

لا يفوتك معرفة أن الأخلاق أساس محبّة الناس، لا تجعلي صفاتك وحب الناس لك يأخذانك إلى الغرور، كوني منهم ولهم واطمئني عليهم وتواصلي معهم دوماً.

وأخيرًا دعيني أسألك بصراحة: لماذا تريدين أن تكوني كاريزما؟

لأن عليك أن تعي سبب الرغبة في ذلك!

CEO
CEO
المدير الإلكتروني لمدونة تجارة بلا حدود ، حاصلة على شهادة بكالوريوس في علوم الحاسوب ، خبرة في التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

هل ترغب بالحصول على مقالات رائعة!

اشترك الآن بنشرة تجارة بلا حدود البريدية