العادات الصحية في رمضان : كيف تستعد للشهر الفضيل 1/ 3

العادات الصحية في رمضان كيف نستعد للشهر
5 (100%) 1 تقييم

تحمل العبادات التي فرضها اللهُ تعالى على الناس، الكثير من الأبعاد المتعددة، والحِكَم الإلهية الكثيرة، فمنها ما نعرف، ومنها ما احتفظ الله تعالى به لديه، ولذلك نركز على العادات الصحية في رمضان

ونحن الآن مقبلون على شهر رمضان المبارك؛ فإن من بين الأمور التي نستحضرها من الحِكَم الإلهية من وراء الصوم في الشهر الفضيل، أمور وممارسات تتمم رسالة الإسلام الإنسانية،

مثل التكافل الاجتماعي وإحساس الأغنياء بفقراء الناس، وتحسين العلاقات بين المسلمين، من خلال طقوس ينفرد بها الشهر الفضيل،

مثل صلوات التراويح، وجلسات السمر ليلاً، حتى يحين وقت السحور، ثم صلاة الفجر، وغير ذلك.

ومن بين أهم الأمور المرتبطة بشهر رمضان، وفريضة الصوم خلاله، مسألة العادات الصحية في رمضان – و الاستعداد للشهر الفضيل.

 

اجتماع العائلة في الشهر الفضيل العادات الصحية في رمضان

 

وهذه القضية بدورها تنقسم إلى أبعادٍ عديدة، من بينها كيفية الاستفادة من فريضة الصوم لتحسين الحالة الصحية للإنسان،

من خلال منظومة من العادات الصحية في رمضان

واستغلال الشهر لأجل التخلص من بعض المشكلات الصحية والأمراض التي قد يعاني منها الإنسان واكتساب عادات سليمة.

 

طالع أيضاً/ نصائح إعداد سفرة رمضان لتجنب هدر الطعام، مع طرق وأجهزة حفظ الطعام في شهر رمضان

 

وتحقيق هذه الأهداف، والوصول إلى الاستفادة الأمثل من الصوم في شهر رمضان، يتحقق من خلال منظومة من الإجراءات والخطط

فمثلاً لا تكون البداية خلال شهر رمضان، وإنما تبدأ من الأيام الأخيرة لشهر شعبان، لجهة كيفية الاستعداد له،

وكذلك وضع خطة لقضاء أيام الصوم وفق القواعد الصحية السليمة التي تضمن للإنسان الاستمرار في أداء فريضة الصوم طيلة أيام الشهر،

مثل توزيع ساعات النوم، وتناوُل نوعيات معينة من الأطعمة، وجدول الطعام ذاته بين الإفطار وحتى السحور.

 

أولاً/ الفوائد الصحية للصوم ولشهر رمضان كما أثبتتها الدراسة الطبية الحديثة:

لا نقول ونؤكد على الفوائد الصحية الكبيرة للصوم، وبالذات في فريضة شهر رمضان، باعتبار أننا مسلمين، وننحاز إلى ديننا الحنيف؛

فالعلم الحديث أثبت بالفعل أنه من بين أهم جوانب الصوم؛ هو النواحي المتعلقة بالفوائد الصحية.

والحديث النبوي الشريف، الذي يقول فيه الرسول الكريم صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: “صوموا تصحُّوا”،

موجود كشعار على بعض الأقسام في معامل وكليات طبية في ألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وفي هذه الدول التي لا تدين بالإسلام، وتُعلي من قيمة العقل والعلم؛

لا يمكنهم أن يضعوا هذا الشعار، إلا لو كان قد ثبت لديهم بواسطة أدوات العلم التجريبية والبحثية، صحة هذا الحديث النبوي.

 

اقرأ أيضاً/20 نصيحة غذائية تضمن صحة أسرتك في شهر رمضان الفضيل

 

ونبدأ بالإشارة إلى أنه من الضروري أن يتم التمييز بين فضائل الصوم الصحية، وبين فضائل الصوم الصحية في شهر رمضان؛

فقد أثبتت بعض الدراسات العلمية، أن فوائد الصوم في معالجة بعض الأمراض، تستوجب الصوم لمدة أربعة أسابيع متواصلة،

وهي مدة صوم رمضان، مما يقول بأن جزءًا من الحِكَم التي أرادها الله تعالى بفرض الصوم لشهر كامل، هي لطبابة الإنسان.

 

فضائل الصوم الصحية في شهر رمضان

 

وفي هذا الإطار، أثبتت دراسات علمية حديثة أن الصوم هو سيد الأدوية،

ولا تقف فوائده في المجال الصحي على النواحي المتعلقة بصحة البدن؛ فهي تمتد إلى نطاق الحالة النفسية للإنسان.

فالدراسات الحديثة أثبتت أن الصوم يعالج الصيام الأمراض المزمنة، مثل التشنج وأمراض القولون والاضطرابات الهضمية،

وأنه يعمل على تنظيم وتنشيط خلايا الدم والدماغ والقلب.

(المصدر: صوموا تصحوا.. 14 فائدة صحية مذهلة يكتسبها الصائم في شهر رمضان، صحيفة الفجر القاهرية، 7 يونيو 2016م)

 

كما يُعد الصوم العلاج الأفضل في مجال طرد السموم المتراكمة في الجسد، مع تنشيطه للجهاز المناعي في جسم الإنسان،

وذلك جزء من دور الفريضة في إعادة تجديد خلايا جسم الإنسان بشكل عام، ومنها الخلايا المناعية، وخلايا الدم، مع تعطيل تكاثر الخلايا السرطانية.

كما ينظم الصوم عمل القلب، مما يقلل إلى حد كبير من اضطراباته، وكذلك تصلب الشرايين واحتشاء العضلة القلبية.

(المصدر: الصوم وسيلة علاجية في ألمانيا، الموقع العربي لقناة “دويتش فيله (DW)”، 17 مارس 2013م)

 

ولا تقف فوائد الصوم الصحية عند مستوى الجهازَيْن الهضمي والدوري؛ لأنه أيضاً يعالج آلام المفاصل والظهر والأطراف،

ويساهم في في تنظيف خلايا الدماغ، وتنشيط مراكز الذاكرة، مما يعزز قدرة الإنسان على العمل والإبداع.

 

ثانياً/ نصائح وخطوات عملية لتغيير بعض العادات الصحية في رمضان :

في هذا الإطار؛ فإن هناك الكثير من الأمور التي يمكن للإنسان القيام بها من أجل تحقيق الاستفادة القصوى من الشهر الفضيل، والأيام السابقة عليه.

ومن بين أبرز الأفكار ما يلي:

 

  • تفرض الكثير من الاعتبارات على الإنسان أن يبدأ الاستعداد للشهر الفضيل، منذ الأيام الأخيرة من شهر شعبان، لتقليل أثر تعوُّد الإنسان على بعض الأمور.

ومن بين أبرز هذه الأشياء:

  • شرب القهوة والشاي
  • تناول المشروبات الغازية التي تشمل في تركيبتها بعض المُركَّبات الغذائية التي يعتادها الإنسان مع الوقت، ولاسيما إذا ما أفرط فيها، مثل الكوكا والكافيين

وبحسب ما تقدمه شركات التغذية العالمية من نصائح في هذا الصدد؛ فإنه ينبغي البدء في التخلي عن هذه النوعية من المشروبات قبل رمضان بأسبوعين؛

لكي يتجنب الإنسان الشعور بالصداع والتعب، وفي الشهر الفضيل،

يمكن تناول كوب واحد منها بعد ساعة أو ساعتين من تناول الإفطار.

(المصدر: نصائح غذائية لشهر رمضان ، الموقع الرسمي العربي لشركة “نسلته)

 

التدخين في رمضان - الرياضة في رمضان - الشاي في رمضان القهوة في رمضان

 

  • تجهيز جدول شامل لما سيتم تناوله من طعام ومشروبات، وكذلك جدول توزيع الوجبات في الشهر الفضيل ما بين الإفطار،

وحتى السحور.

وهنا لدينا الكثير من البرامج التي وضعتها العيادات والمستشفيات الأوروبية والأمريكية في إطار كورسات العلاج بالصوم التي تتبناها.

ومن بين أهم هذه النوعية من الأنظمة، النظام الذي يقوم على أساس البدء بتناول المياه وعصير الفاكهة، وبعض الحساء، ثم كميات قليلة من الطعام، تتضمن عناصر غذائية أساسية، مثل بعض الخبز الأسمر مع الخضروات المطبوخة.

ثم بعد مرور ساعتين على دخول وقت المغرب؛ يمكن للإنسان بعد ذلك تناول وجبته الرئيسية مع شراب ساخن.

 

اقرأ أيضاً/ 10 أصناف عصير متنوعة يمكن تحضيرها باستخدام عصارة كووك بتقنية العصر البطيء

 

قبل بداية شهر رمضان، ينبغي عليك الاطلاع على البيانات التي تحددها شركات وخبراء الأغذية والأطباء للمحتوى الخاص بكل الأطعمة،

من: البروتينات والفيتامينات والمعادن المختلفة، بالإضافة إلى السعرات الحرارية والسكريات، لكل كمية منها،

بمعنى معرفة محتوى كل 100 جرام على سبيل المثال من كل نوع من أنواع الأطعمة الموجودة في بيئتك المحلية، مع مقارنتها مع الاحتياجات اليومية الدقيقة للجسم البشري منها (مثل السعرات الحرارية التي يصل الاحتياج اليومي منها إلى ما بين 2000 إلى 2500)

وبالتالي؛ فإن الإنسان، وعند بداية الشهر الفضيل، سوف يكون قد عرف احتياجاته اليومية الدقيقة من السكريات والكربوهيدرات، وغير ذلك،

يعمل على تنظيم خطط الطعام اليومية وفق ما هو مطلوب.

 

  • من بين أبرز الأمور التي تصنع بيئةً صحية في الشهر الفضيل، الجانب النفسي، ومن بين أبرز الأمور التي تساعد الإنسان في تحقيق الصحة النفسية، العبادة.

ومن ثَمَّ؛ فإن الإنسان المسلم – حتى لو لم ينتبه أو يعرف فرائض الشهر الفضيل الأخرى – فإن تحسين قدرة الإنسان على المرور بالشهر بكل ما فيه من مشقَّات؛ يكون من خلال العبادات، وعلى رأسها القرآن الكريم.. يقول تعالى: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ”

[سُورة “يونس” – الآية 57].

يتلو ذلك عبادات الليل، والتي منها صلاة القيام والتهجد، والقنوت إلى الله تعالى، والخلوة مع الخالق عز وجل؛ ففي كل ذلك الكثير والكثير من عوامل الصحة النفسية.

 

صلاة القيام والتهجد في رمضان

 

  • كذلك من بين أهم الأمور التي تعين الصائم على أداء الفريضة في إطار من الصحة النفسية؛ العلاقات الاجتماعية الطيبة،

ومن هنا؛ فإنه، وقبل بدء الشهر الفضيل بأيام قليلة، يمكن للآباء والأمهات، ترتيب جدول للتواصل الاجتماعي وصلة الرحم خلال الشهر الفضيل،

سواء من خلال ترتيب إفطارات جماعية، أو زيارات ليلية، وجلسات سمر، يكون جزءًا منها مخصصًا لأداء عبادات الليل.

 

انتظروا الجزء الثاني من المقال 😉🤗

إذا كانت لديكم نصائح أخرى أو تجارب، فلا تبخلوا بمشاركتنا إياها في التعليقات 🙏

 

الكاتب/ أحمد محمود التلاوي

جرافيك/ محمد شمالي

Samah
Samah
كاتبة فلسطينية من قطاع غزة، تحمل شهادة البكالوريوس في علوم المكتبات والمعلومات، وعدة شهادات معتمدة في اللغات، الإعلام، التكنولوجيا، والتسويق الإلكتروني. عملت مع عدة قنوات فضائية، وتعمل حالياً في صناعة وترجمة المحتوى، SEO، التدقيق والمراجعة اللغوية، الكتابة الفنية، والتدريب على فنون الكتابة الإبداعية، صدر لها ثلاثة كتب أدبية: (وطن تدفأ بالقصيد - شعر) ، (في ثنية ضفيرة - حكائيات ورسائل) و (فوجئت بي حياً ... وبآخرين - ريمونتادا تصوّر حرب 2014 على قطاع غزة)

2 Comments

  1. يقول hassan:

    كيف نستعد لرمضان

    • يقول Samah:

      اقرأ المقال وطرق الاستعداد لرمضان فيه/
      التخفيف من القهوة والسجائر إن كنت مدخنا
      تنظيم النوم باكرا والاستيقاظ باكرا للاستفادة من كل دقيقة في رمضان
      تجهيز الكتب التي يمكنك قراءتها في رمضان خلال الصيام
      كتابة التحديات التي ستفعلها في العبادة : تحدي ختم القرآن مرة على الأقل، الذكر (استغفار ، تسبيح ، صلاة على النبي… إلخ) 1000 مرة يومياً على الأقل، فهم وتفسير جزء من القرآن على الأقل ، إطعام 10 مساكين وإفطار صائم مرة كل أسبوع، وضع مصاحف وتوزيع مياه وتمر في المساجد خلال رمضان، … إلخ وغيرها من التحديات التي تستطيعها.

      كل تلك طرق استعداد لرمضان : )
      شكراً لمشاركتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

هل ترغب بالحصول على مقالات رائعة!

اشترك الآن بنشرة تجارة بلا حدود البريدية