العادات الصحية في رمضان : كيف تحافظ على طاقتك و صحتك خلال الصيام 3/ 3

العادات الصحية في رمضان كيف نستعد للشهر

العادات الصحية في رمضان وكيف تستعد للشهر الفضيل 3/ 3

  تحدثنا في الجزء الأول والثاني من المقال عن الفوائد الصحية للصوم ولـ شهر رمضان كما أثبتتها الدراسة الطبية الحديثة وأوردنا بعض نصائح للمذاكرة وأداء المهام والحفاظ على الصحة النفسية   وقد تحدثنا في الجزء الأول/ من المقال عن أهمية وفوائد الصيام الكثيرة يمكنك قراءة الموضوع في الرابط التالي:

العادات الصحية في رمضان : كيف تستعد للشهر الفضيل 1/ 3

وفي الجزء الثاني من المقال تحدثنا عن الفوائد الصحية والنفسية للصيام ونصائح أداء المهمات خلال الصيام يمكنك قراءة الموضوع في الرابط التالي:

العادات الصحية في رمضان : الصحة النفسية و أداء المهام خلال الصيام 2/ 3

  وفيما يلي سنقدم بعض نصائح للصائمين بشأن تناول الطعام، وتقسيمه على الوقت المخصص للإفطار خلال الشهر الفضيل؛ لكي يحافظ الصائم على صحته ويستطيع تأدية العبادات بشكل سليم   وفيما يلي سنقدم بعض نصائح للصائمين بشأن تناول الطعام، وتقسيمه على الوقت المخصص للإفطار خلال الشهر الفضيل؛ لكي يحافظ الصائم على صحته ويستطيع تأدية العبادات بشكل سليم

نصائح تقسيم الوجبات وتوقيت السحور والإفطار التي تعين الصائم على تأدية العبادات :

 

  1. تتحمل ربات البيوت مسؤولية كبيرة في تحقيق كل هذه البرامج والخطط، وتنسيق هذه الأفكار من خلال إدارتهن لمنظومة البيت طيلة الشهر الفضيل؛

فالمرأة هي المسؤولة عن تنفيذ أجندات الزيارات والاستقبالات، وكذلك إعداد الوجبات الصحية وجدول التغذية، وغير ذلك وبالتالي؛ فإن متابعة الأمور مع ربات البيوت وتبادل النصائح المختلفة معهن، من بين أهم ما يمكن من الأمور لإنجاح الصوم في اليوم التالي.  

المرأة هي المسؤولة عن تنفيذ أجندات الزيارات والاستقبالات، وإعداد الوجبات الصحية لذلك فإن من بين أهم أسباب إنجاح الصوم في اليوم التالي تقديم النصائح لها Click to Tweet
 

  1. من بين المفاهيم الخاطئة الموجودة لدى الكثير من المسلمين، هو تناول وجبة ثقيلة في وقت السحور قرب أذان الفجر

والخطأ في ذلك، هو أن الجهاز الهضمي للإنسان يستغرق في المتوسط ساعتَيْن للتعامل مع الأطعمة المختلفة، وبدء هضمها.  

الجهاز الهضمي للإنسان يستغرق في المتوسط ساعتَيْن للتعامل مع الأطعمة المختلفة، وبدء هضمها Click to Tweet
  ومن بين الظواهر الحيوية المهمة في هذا المجال، أن الإنسان يكون بحاجة إلى كميات من المياه بسبب العطش الذي يصيبه بعد تناول الوجبات التي تحتوي على كميات كبيرة من الأملاح،   المخللات – التي يجب في الأصل التقليل منها في أيام الصوم – وبالتالي؛ فإن الإنسان لو تناول هذه الوجبة قبل دخول وقت الصيام بفترة وجيزة؛ سيظل طيلة اليوم يعاني العطش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

هل ترغب بالحصول على مقالات رائعة!

اشترك الآن بنشرة تجارة بلا حدود البريدية