الروتين اليومي للمحافظة على صحة الطفل والنظافة الشخصية له

الروتين اليومي للمحافظة على صحة الطفل والنظافة الشخصية له
قيّم المقال

هبة سعيد

جرافيك/ محمد شمالي

العناية بالطفل أحد أهم الأدوار التي يؤديها القائمون على رعاية الطفل سواء في البيت، دور الحضانة أو المدرسة، وبالتأكيد فإن الدور الأساسي في رعايته هو للأم التي تلازمه وتصاحبه طوال الوقت تقريبا خاصة خلال أول سنتين من عمره.

لماذا الأم؟

الأم هي المصدر الأساسي للحب والمساندة للطفل، تربطه بها علاقة عاطفية ونفسية فريدة من نوعها لا تشبه أية علاقة إنسانية أخرى.

وهي النافذة التي يرى الطفل العالم من خلالها، ويتعلم ويتدرب على الكثير من المهارات والعادات بالممارسة اليومية، ومنها التدريب على النظافة الشخصية والحفاظ على صحة الطفل.

ودورك كأم هو أشرف وأفضل وظيفة تؤدينها في الحياة، ستكتشفين بداخلك غريزة الأمومة المليئة بطاقة من الحب والعطاء وتوفير الحماية، وستباشرين تربية طفلك بشكل تلقائي تماما وتمارسين العناية به، دون أن يلقنك أحد دروسًا في الحب غير المشروط أو التضحية.

صحة الطفل

عزيزتي الأم…

صحة الطفل ونظافته الشخصية بين يديكِ!

روتين العناية اليومية بالطفل ونظافته الشخصية:

غسل الوجه:

  • استخدمي قطعة قماش قطنية وبلليها بالماء الدافئ، ثم امسحي بها برفق على وجه الطفل الرضيع.
  • لا تنسي مسح الرقبة أيضًا مع الوجه، خاصة وأن بها طيّات تخفي الوسخ داخلها، وخاصة أن الطفل في هذه المرحلة يكون كثير الارتجاع، القشط والرضاعة مما يجعل الجلد متهيجًا وحساسًا في هذه المنطقة.

العناية بالعين:

  • عينُ الطفل الرضيع تكوّن إفرازات بشكل مستمر، وتحديدًا عندما يستيقظ من النوم، حتى إنه أحيانا لا يستطيع أن يفتح عينيه.
  • استخدمي كُرات القطن الناعمة وبلليها بالماء ثم امسحي بها عين طفلك من الداخل للخارج للحفاظ على النظافة الشخصية.

 

اقرأ أيضًا/ الصحة النفسية للطفل

 

شعر الطفل والعناية به:

صحة ونظافة الأذن:

  • الأذن من أكثر المناطق الحساسة في جسم الطفل ويجب أن يتم تنظيفها بحذر دون إدخال أية أداة بداخلها، وإلا قد تتعرض طبلة الأذن للأذى بمنتهى السهولة.
  • من الأخطاء الشائعة استخدام العيدان القطنية لتنظيف الشمع في أذن الطفل، وذلك لأن الشمع يخرج بشكل طبيعي ويفرز خارج قناة الأذن، بينما تعمل هذه العيدان على إعادة الشمع للداخل مرة أخرى، مما يؤدي لانسداد القناة نفسها.
  • فقط عليك أن تمسحي الطبقة الخارجية من الأذن وخلف الأذن بكرات القطن المبللة بالماء الدافئ.

نظافة الأنف والعناية بها:

إذا كان الطفل يعاني دومًا من انسداد الأنف والضيق في التنفس، إذن فهو قد يحتاج لجهاز شفط الأنف ونقط الأنف التي تذيب الإفرازات، واستخدامه باستمرار.

قص الأظافر:

  • على الرغم من صغر حجم أصابع وأظافر اليدين والقدمين، لكنها تحتاج للتقليم حتى لا يخدش الطفل نفسه، ستحتاجين بالتأكيد مقلمة الأظافر الخاصة بالأطفال.
  • استغلي وقت النوم لتقومي بهذه المهمة.

غسل الأسنان:

  • تبدأ العناية باللثة قبل ظهور الأسنان الأولى للطفل، باستخدام شاش رطب ملفوف حول الإصبع تدلك به اللثة.
  • استخدمي فرشاة الأطفال المخصصة للسن الصغير والناعمة لتغسلي بها الجزء الأمامي والخلفي من الأسنان، مرتين في اليوم مرة صباحًا ومرة قبل النوم.
  • يفضل استخدام معجون الأسنان بداية من عمر 18 شهر، استخدمي كمية قليلة من معجون الأطفال الذي لا يحتوي على مادة الفلورايد، وله نكهة محببة للطفل كمعجون أسنان شيكو Chicco toothpaste utrade.sa من متجر تجارة بلا حدود
  • تفقدي أسنان طفلك دائما، وفي حال ظهور علامات للتسوس مثل اللون الأبيض أو البنيّ توجهي به للطبيب.

طاولة تغيير الحفائض

تغيير الحفاضات:

  • قبل البداية في تغيير الحفاضات، تأكدي أولا من وجود كل الأدوات التي ستحتاجينها بجانبك، مثل حفاض نظيف، كريم ملطف، مناديل الأطفال المبللة وبالتأكيد الماء.
  • الأفضل أن يتم التغيير على طاولة التغيير الخاصة بالطفل، لأن بها أماكن لتخزين الكريمات وغيرها، كما يستخدم بعضها في الاستحمام مثل هذه الطاولة من شيكو Chicco bathandchanging table utrade.sa في متجر تجارة بلا حدود
  • يجب أن يتم تنظيف الطفل جيدا باستخدام الماء والمناديل الملطفة والمبللة والمزوّدة بكريم للأطفال ليحميهم من التسلخات والحساسية الجلدية، ويحافظ على نظافتهم الشخصية.
  • ارفعي رجل الطفل لأعلى حتى تتمكني من تنظيفه جيدا، واحرصي دائما على أن يكون الاتجاه من الأمام للخلف وليس العكس.
  • جففي جلد طفلك جيدا ثم ادهنيه بالكريم المرطب.
  • يجب تغيير حفاضات الطفل بشكل متكرر خلال اليوم حفاظا على الصحة والنظافة الشخصية، وقد يصل لـ 12 مرة يوميا.

استحمام الطفل ونظافته الشخصية:

  • الاستحمام وقت ممتع لكل من الأم والطفل معا، استعدي بإحضار كل الأدوات بجانبك مثل حوض الاستحمام، منشفة للطفل يفضل أن يكون لها غطاء للرأس، ليفة أو الإسفنجة المخصصة له، منظف أو لوشن الجسم وشامبو.
  • تفقدي حرارة الماء أولًا قبل أن تضعي طفلك بداخله، بحيث يكون دافئاً.
  • ابدئي بتحميم الطفل من أعلى لأسفل، ومن الأمام أولًا ثم الخلف مستخدمة الإسفنجة لتدليك الجسم.
  • بعد الاستحمام يجب تجفيف جسم الطفل ورأسه جيدا.

حاجز الحماية للطفل

إجراءات العناية بالطفل والحفاظ على صحته داخل البيت:

  • احرصي على توفير بيئة صحية لطفلك، ولا تسمحي لأي شخص يحمل عدوى كأدوار البرد والكحة مثلًا أن يقترب منه؛ لأن المرض قد ينتقل إليه بسهولة نتيجة مناعته الضعيفة.
  • لا تسمحي بالتدخين داخل البيت أو في الدائرة المحيطة بالطفل.
  • استخدمي الحواجز، كالذي في الصورة، سواء على باب المطبخ أو الحمام، أو على حافة السلم الداخلي لتمنعي الطفل من النزول بمفرده وتحميه من الوقوع.

 

 

 

جهاز تعقيم أشياء الطفل

صحة الطفل والعناية بطعامه:

  • الرضاعة الطبيعية ولبن الأم هي الأفضل على الإطلاق لأنها تقوي مناعة الطفل وتمدّه بالأجسام المضادة التي تحافظ على صحته ضد الأمراض.
  • إذا اضطررت للرضاعة الصناعية، فيجب أن يتوافر لديك عدد لا بأس به من زجاجات الرضاعة، بالإضافة إلى جهاز التعقيم والذي يحافظ على صحة الطفل ويقوم بتعقيم الأدوات الأخرى الخاصة به مثل اللهاية، المصاصة وحتى الألعاب مثل Chicco sterilizer utrade.sa

 

  • اغسلي يديك جيدا قبل إعداد الطعام.
  • اغسلي الفواكه والخضروات التي يتناولها طفلك جيدا، وخاصة الخضروات الورقية كالخس والسبانخ.
  • قدمي الطعام في أواني صحية ومناسبة للطفل، وخاصة عندما يبدأ الطفل أن يتعلم الاعتماد على نفسه في تناول الطعام، مثل هذه الملعقة والشوكة من شيكو Chicco culteryset utrade.sa 

 

اقرئي أيضًا/ 8 أطعمة صحية تعزز صحة طفلك

 

 

 

 

العناية بنوم الطفل:

  • اختاري سريراً آمنًا ومريحًا للطفل، هناك أنواع مستقلة وهناك أنواع تتصل بسرير الأم وتسمح بسهولة الرضاعة الطبيعية دون مغادرة السرير، مثل هذا النوع Chicco beside co sleeper utrade.sa

 

 

  • ينام الطفل على جانبه الأيمن وأبدا لا ينام على بطنه، حماية له مما يعرف بالموت المفاجئ للطفل الصغير (SIDS).
  • لا تغطي رأس الطفل أثناء نومه حتى لا يختنق.

 العناية بالطفل وملابسه:

  • احرصي على اختيار الملابس القطنية لتناسب جلد الطفال الحساس، بعكس تلك المصنوعة من الصوف أو الألياف الصناعية، ولا مانع من استخدامها كطبقة خارجية لكن يجب أن تكون الطبقة الملامسة لجلد الطفل من القطن الخالص صيفًا وشتاءً، مثل ملابس الأطفال من ماركات بيبي دول وشيكو التي يوفرها متجر تجارة بلا حدود
  • تأكدي أن الملابس مريحة ولا تعيق حركة الطفل، وخاصة عندما يبدأ في النمو والحبو.
  • ستتسخ ملابس طفلك سريعًا مع الحركة والطعام، لذا ستحتاجين لتغييرها أكثر من مرة خلال اليوم، بالإضافة لوقت النوم.

سلامة الطفل في السيارة:

  • بالتأكيد ستحتاجين لاصطحاب طفلك معك في السيارة لقضاء بعض المشاوير بداية من زيارة الطبيب، الزيارات العائلية وشراء حاجيات البيت وغيرها، وبالتالي يجب أن تضعي الطفل في مقعد السيارة الخاص به.
  • هناك نوعان من هذه المقاعد نوع خاص بالطفل الرضيع حديث الولادة، وهو محكم وصغير وله قاعدة ثابتة، ونوع آخر للطفل الأكبر حجما وسنا.
  • يجب أن يشمل المقعد على حزام أمان محكم، وبه مسند للرأس والظهر ويكون مريحا للطفل، كهذا المقعد الرائع من شيكو Chicco carseat utrade.sa
  • بشكل عام يجب وضع الطفل في المقعد حتى يبلغ عامين من عمره.
  • انتبهي على وضعية رأس الطفل بحيث لا تميل للأمام وتعيق تنفسه.

 

اقرأ أيضًا/ 5 حالات مرضية يمكنك علاجها بالإسعافات الأولية بعيداً عن أروقة المشفى

 

تربية الطفل واللعب:

على الرغم من أن اللعب نشاط طبيعي يمارسه الطفل، ولكنه له أبعاد أخرى غير تحقيق المتعة والسعادة فقط، فهو له دور أساسي في النمو العقلي والبدني للطفل، والحفاظ على صحته بشكل عام.

فوائد اللعب في تربية ونمو الطفل:

النمو المعرفي والإدراكي:

اللعب هو وسيلة الطفل في التعرف على العالم من حوله، من خلال استخدام حواسه كاللمس والنظر والشم أثناء ممارسة اللعب.

وهناك أنشطة تساعد على تنمية هذه الحواس مثل:

  • الغناء للطفل.
  • القراءة له والتحدث معه.
  • التعرض للألوان المختلفة من الألعاب، الملمس المختلف، وألعاب متحركة والتي تصدر أصواتا أو إضاءة ونورا لافتا للنظر.
  • الألعاب الخشبية ألعاب مثالية بخلاف تلك المصنوعة من البلاستيك.
  • يتم تعليق اللعبة فوق رأس الطفل على مسافة 30 سم، لأنه لا يستطيع أن يرى في البداية أبعد من ذلك.

النمو الحركي:

من خلال أنشطة تساعد على نمو عضلات الطفل مثل:

  • الرسم.
  • استخدمي ألعابا كبيرة الحجم وغير صلبة وساعدي الطفل في محاولة الوصول إليها والإمساك بها.
  • الخشخيشة الصغيرة تساعد على تنمية العضلات الصغيرة ليد الطفل.

المهارات الاجتماعية:

مثل مهارة التواصل والتعبير عن المشاعر والاحتياجات، فحتى الطفل الصغير الذي لا يستطيع الكلام، يمكنه أن يعبر عن سعادته أو غضبه أثناء اللعب من خلال تعبيرات الوجه، الإيماءات والأصوات وغيرها.

ويتواصل بشكل جيد وتحديدا مع الأم ليشعر بمدى الحب والاهتمام منها مما يعزز ويقوي العلاقة بينهما.

 

مصادر:

CEO
CEO
المدير الإلكتروني لمدونة تجارة بلا حدود ، حاصلة على شهادة بكالوريوس في علوم الحاسوب ، خبرة في التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

هل ترغب بالحصول على مقالات رائعة!

اشترك الآن بنشرة تجارة بلا حدود البريدية