أيهما أفضل؟ تنويع المحتوى التفاعلي في صفحات المتجر الإلكتروني أم تخصيصها للمنتجات فقط

تنويع المحتوى التفاعلي في صفحات المتجر الإلكتروني أم تخصيصها للمنتجات فقط
قيّم المقال

 

سماح المزين

جرافيك/ محمد شمالي

تقول مسؤولة إحدى الصفحات التي تهتم بالترويج لمنتجات طبيعية تصنعها السيدات في بيوتهن إنها كانت تنشر المنتجات على حساب خاص بها في انستقرام، فلا تجد سوى تعليقات مثل: وفقكم الله، نرجو لكم التوفيق، رزقكم الله، هذا عمل جيد، أنتن موهوبات… وهكذا… وحينها شعرت بأنها تشحذ الاهتمام ففي نهاية الأمر كل تلك التعليقات أشبه بتصبيرة وهي لا ترجو ذلك من الحساب في انستقرام أو الترويج عبره، بل ترجو بيع المنتجات أكثر.

ثم تعثرت مصادفة بحساب في انستقرام أيضاً لديه تفاعلات كبيرة جداً بالرغم من أنه لا يقدم سوى صور عامة ونصائح ومقولات ونكات أحيانًا وينشر قصصا يرسلها المتابعون فيعرضها للتفاعل والنقاش فجربت الأمر وبدأت أسأل الجمهور عما يعجبهم وما يتوقعونه منا كقائمين على مشروع الإنتاج المنزلي، ففاجأتني الردود وزادت التفاعلات مع الوقت حتى أصبح لدي متابعون بمئات الآلاف وكلهم مهتمون ويبتاعون المنتجات!

 

خصائص المحتوى الذي ينشر في المتجر الإلكتروني:

يظل المحتوى التفاعلي عموماً هو الوسيلة الأفضل لجذب المشتركين؛ لأن باستطاعته تشجيعهم لمشاركة المزيد من المعلومات عن أنفسهم مع الجهة المسوّقة، ووفقًا لتقرير Content Marketing Institute،

فإن 81% من صنّاع المحتوى يؤمنون بأن المحتوى التفاعلي يختطف الانتباه على نحوٍ فعال

أكثر من تكرار نشر المنتجات أو الكتابة عن الخدمات التي تقدمها فقط.

وربما نشأت هذه القناعة لوجود فرق كبير بين مشاركة الجمهور في المناسبات الدينية والاجتماعية وغيرها عمومًا أو محاولة توعيتهم وتثقيفهم صحيًا، دينيًا، اقتصاديًا ورياديًا…

وبين الظهور بينهم كمسوّق يعرض عليهم الشراء من خدمته ومنتجه وحسب،

ويتعلق هذا الأمر بجذب الجمهور عن طريق اهتماماته أيا كانت تلك الاهتمامات!

اقرأ أيضًا/ ماذا يجب أن تنشر على حساباتك في وسائل التواصل الاجتماعي عند استخدامها للتسويق؟

 

ومما لا شك فيه أن حملات التسويق الإلكتروني عبر المحتوى التفاعلي يمكنها مساعدتك في كسب المزيد من المعلومات عن المشتركين

وإسعاد جمهورك حسب اهتماماته وفي النهاية تحسين مقاييس التفاعل وكذلك تحسين الربح المتحقق من خلال المتجر الإلكتروني.

وهناك خمسة أسباب تجعل نشر المحتوى التفاعلي أكثر أهمية  في تحريك التفاعل في المتجر الإلكتروني

وعبر وسائل التواصل والتسويق الإلكتروني عموماً، وأفضل من قصر منشورات المتجر الإلكتروني على المنتج والخدمة وحسب:

 

  1. إسعاد الجمهور باستخدام عنصر المفاجأة: المحتوى التفاعلي يعطيك الفرصة لمفاجأة وإسعاد متابعيك بشيءٍ جديد خصوصاً وأن الكثير من المحتوى الذي يتلقونه يكون تافها للغاية، وعليك أن تلمس إنسانيتهم بخبراتك التفاعلية في مقطع فيديو وكاريكاتيرات وصور متحركة ومؤثرات صوتية، فاستخدام الإبداع في التسويق الإلكتروني يجعل جمهورك يحبونك، وعندما يحبك جمهورك سيكون من المحتمل بشكل كبير أن يفتحوا رسائلك ويزوروا موقعك على الويب.

 

وفيما يلي نماذج من صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بـ المتجر الإلكتروني السعودي سوق دوت كوم – souq.com

والذي أصبح في الآونة الأخيرة واحدا من شركات أمازون.

والصور من حسابات المتجر ينشر المحتوى التفاعلي في الحث على القراءة ومشاركة إنسانية في حملة دعم مرضى السرطان!

 

 

  1. القدرة على التأثير على الجمهور بفهمه نفسيا: المحتوى التفاعلي فيه محفزات نفسية قوية. تدفع بالمستهلك إلى التفاعل بوساطة المكونات النفسية الأساسية كالفضول وقدرة الدماغ على الاستجابة، وفهم هذه المبادئ النفسية الرئيسية سيدعم صاحب المتجر الإلكتروني في بناء أكثر الحملات الإعلانية فعاليّة، وسيغري المستلمين في التفاعل مع علامته التجارية، ففهم الأمر الذي يحفز الناس على النقر والقراءة والمشاركة، يجعل الأمر أسهل لدمج هذه العناصر الناجحة.

وفيما يلي نماذج لصفحة شركة سعودية تحمل اسم المسوق الإلكتروني

تنشر المحتوى التفاعلي باستمرار إلى جانب عرض خدماتها:

 

المسوق الإلكتروني يشارك جمهوره في تويتر بمنشورات توعوية وريادية ودينية في المناسبات المختلفة

 

  1. الاستفادة من دمج الخبرات التفاعلية بالجهد الشخصي: أحد عوامل نجاح التسويق الإلكتروني، القدرة على جمع معلوماتٍ عن المشتركين. فيحتاج المسوّق لأن يعرف تفضيلاتهم واهتماماتهم وموقعهم الجغرافيّ وجنسهم وعمرهم والسمات الأخرى من أجل توجيه حملة إعلانية قادرة على النجاح، والخبرات التفاعلية التي يعرفها المسوق عبر نشر المحتوى التفاعلي في المتجر الإلكتروني هي الطريقة الأفضل لكسب المعلومات عن المشتركين، واستخدامها بفعالية.

وفيما يلي نماذج من الصفحات التفاعليةالخاصةبـ المتجر الإلكتروني العالمي نيو شيك – New chic

الذي ينشر المحتوى التفاعلي في انستقرام بطريقة جميلة فيشارك المستفيدين في صور اليوم بما يناسب اهتماماتهم ويحقق له الفائدة:

 

 

  1. ترويج حملات إعلانية تفاعليه تخدم ما يريده المستهلك بدقة: يمكنك تقصي المعلومات التي يحتاج متابعوك لمعرفتها ويمكنك أنت تقديمها لهم وحل مشاكلهم من خلال المحتوى التفاعلي فإنك ستجلب المزيد من التفاعل في المتجر الإلكتروني الخاص بك وبالتالي مضاعفة الربح.

 

اقرأ أيضًا/ كيف تستغل المواسم في التسويق، وماذا تفعل في فترات الركود؟

 

 

  1. جلب الجمهور بتقديم المتعة لهم بدون التصريح بهدفك التسويقي: فالترفيه هو أفضل الطرق لجلب أنظار الجمهور وجذبهم إلى المتجر الإلكتروني وبالتالي التعرف على خدماتك وعملك والتفاعل معك ورؤية منتجاتك وخدماتك بالمحصلة وبدون جهد كبير.

فيما يلي نموذج لما ينشره المتجر الإلكتروني الأكبر في العالم أمازون Amazon

عبر صفحاته في التواصل الاجتماعي فهو يشارك الجمهور في المناسبات وينشر المحتوى التفاعلي المتنوع:

 

أمازون يشارك زبائنه ومتابعيه في تويتر في كل شيء وحتى آرائهم

 

اقرأ أيضًا/ أسرار وأفكار لجلب العملاء وزيادة الأرباح

 

مثل الميل إلى الذهاب إلى مول أو سوق تجاري كبير

يجد فيه الشخص المتعة ويتسوق ويتناول وجبة ويتمشى وربما يتزلج أو يشاهد فيلما في السينما… كل ذلك في آن واحد…

يميل الجمهور عموماً في الواقع الافتراضي إلى الصفحات التي تقدم له هذه الميزات سوية، المتعة، الفائدة، الخدمة،

الأشياء المجانية، المحتوى التفاعلي، المصادر، الأدوات .. الخ

وكلما كان المتجر الإلكتروني تفاعليا نشطا مع الزوار، كلما زاد إشباعهم وخبرتهم،

ثم يتحول بعد فترة إلى مصدر رئيسي ومكان يزوره المستفيدون دوما ويترددون عليه بكثرة.

وهنا يجب عليك تحديد المصادر والأدوات التي تستطيع إنشاءها، وإعطائها لزوارك، ونقل رسالتك التسويقية عبرها.

تساعد إحصائيات وتحليلات الويب تساعد في تحديد الأفضل إن كان التنويع بين المحتوى التفاعلي والمنتجات في المتجر الإلكتروني

أم الاقتصار على المنتجات التسويقية والخدمات المدفوعة.

 

فمع أدوات مثل Web Analytics وGoogle Adwords Conversion Tracker تكفيك لمحة خاطفة سريعة

لكي تعرف ما هو الذي يعمل من حملاتك الإعلانية، وما الذي لا يعمل. هذه الأدوات ستسمح لك بتوفير المال،

بالقضاء على الحملات الإعلانية التي لا مردود من ورائها، وتهيئة موقعك لإنتاج المزيد ليتوافق مع ميزانيتك التي تجلب لك الزوار.

 

(جون واناميكر) .. من أشهر تجار التجزئة، وصاحب اختراعات بطاقة التسعير Price Tag والمتاجر متعددة الأقسام..

قال يوماً “أنا أعلم جيداً أن 50% من حملاتي الإعلانية تضيع هباءاً .. المشكلة فقط أنني لا أعلم أي 50% تلك التي تضيع“..

ربما يكون هو سيء الحظ، ولكننا لسنا كذلك.

ويمكنك دوماً ملاحظة التفاعل مع منشوراتك وموضوعاتك وتحديد الأفضل منها والذي يجد رواجاً أكثر ويجلب من المتابعين ما تطمح إليه،

ولا تعتمد على حدسك بل ادرس الموضوع جيداً وجرب أكثر من طريقة حتى تصل للطريقة الأمثل والتي تحقق أهدافك بشكل ممتاز.

فيما يلي نموذج إعلاني كمثال على المحتوى التفاعلي الناجح الذي تستخدمه الشركات لزيادة الأرباح ونجاح المتجر الإلكتروني.

 

نموذج لحملة إعلانية تفاعلية

نموذج لحملة إعلانية تفاعلية

 

مصادر:

CEO
CEO
المدير الإلكتروني لمدونة تجارة بلا حدود ، حاصلة على شهادة بكالوريوس في علوم الحاسوب ، خبرة في التسويق الإلكتروني والتجارة الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.